العثور على حمض غلايسين الأميني فوق الأرض تم قبل خمس سنوات (الفرنسية-أرشيف)
قال علماء إنه تم العثور لأول مرة على حمض أميني يعد اللبنة الأساسية لبناء البروتينات على مذنب، مما يدعم نظرية أن المكونات الخام للحياة وصلت إلى كوكب الأرض من الفضاء الخارجي.

وتم اكتشاف آثار متناهية الصغر لحمض غلايسين الأميني في عينة من جسيمات من ذيل المذنب "فيلد 2" جمعتها سفينة فضاء تابعة لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) من عمق النظام الشمسي على بعد حوالي 390 كيلومترا من كوكب الأرض في يناير/كانون الثاني عام 2004.

ووصلت عينات من الغاز والغبار جمعت على طبق صغير مبطن بمادة فائقة الرقة زغبية الطابع تسمى "أيروجيل" إلى كوكب الأرض بعد عامين من ذلك التاريخ في علبة صغيرة انفصلت عن سفينة الفضاء وهبطت بمظلة في صحراء يوتا.

ويعتقد أن مذنبات مثل "فيلد 2" -الذي أطلق عليه اسم عالم الفلك بول فيلد- تحتوي على عينات محفوظة جيدا لمواد تعود إلى فجر النظام الشمسي منذ مليارات السنين ومن ثم معلومات عن تشكيل الشمس والكواكب.

وتم رصد الغلايسين -وهو أكثر الأحماض الأمينية شيوعا في البروتينات- على الأرض لأول مرة في العينة العام الماضي لكن العلماء استغرقوا وقتا للتأكد من أن المركب محل البحث جاء من خارج الأرض في الأساس.

وقالت جيمي إيلسيلا عالمة البيولوجيا الفلكية من مركز غودارد لرحلات الفضاء التابع لناسا في غرينبيلت بولاية ماريلاند والباحثة الرئيسية في هذا البحث أمس الاثنين "لم نكن متأكدين من أنها ليست من صنع أو معالجة سفينة الفضاء".

وقدمت اكتشافاتها قبل نشرها في دورية علوم الشهب والكواكب أمام اجتماع للجمعية الكيميائية الأميركية في واشنطن هذا الأسبوع. وقالت "لقد شاهدنا أحماضا أمينية في أحجار نيزكية من قبل ولكن هذه هي المرة الأولى التي نكتشفها في مذنب".

وقال كارل بيلتشر مدير معهد البيولوجيا الفلكية التابع لناسا في كاليفورنيا والذي شارك في تمويل البحث إن "اكتشاف الغلايسين في مذنب يدعم فكرة أن لبنات بناء الحياة الأساسية كانت موجودة في الفضاء، ويقوي حجة أن الحياة في الكون قد تكون شائعة أكثر منها نادرة".

وقالت إيلسيلا إنه قد عثر على الغلايسين وأحماض أمينية أخرى في عدد من النيازك من قبل أبرزها النيزك الذي هبط بالقرب من بلدة مورشيسون في أستراليا عام 1969.

المصدر : رويترز