إنديفر قطع مسافة 10.5 ملايين كيلومتر (الفرنسية)
 
حط مكوك الفضاء الأميركي إنديفر في قاعدة كاب كانافيرال في فلوريدا، بعد رحلة فضاء استمرت 16 يوما حمل إلى المحطة الدولية القطعة الرئيسية في مختبر مداري تساهم به اليابان يكلف ما يقارب مليارين ونصف المليار دولار.
 
وكان على متن المكوك سبعة رواد أميركيين وكنديين، وياباني كان أول من مكث في الفضاء مدة طويلة من أبناء بلده، فقد عاد من رحلة استمرت أربعة أشهر ونصف الشهر.
 
وحملت المركبة إضافة إلى قطع الغيار، آخر جزء من مختبر ياباني وهو منصة لعمل أجهزة تلسكوب ولإجراء تجارب علمية.
 
ونفّذ أربعة من الرواد سيرا في الفضاء غيروا خلالها بطاريات المحطة التي تعمل بالطاقة الشمسية.
 
الرحلة استمرت 16 يوما وحملت القطعة الرئيسية في المختبر الياباني (رويترز)
كما نُصب، بذراع آلية يابانية الصنع، تلسكوب يعمل بأشعة إكس وجهازٌ لقياس الحقل الكهرومغناطيسي حول المركبة وهوائي اتصالات ياباني لشبكة أقمار صناعية يابانية.
 
وحط إنديفر قبل أسابيع من رحلة يبدؤها ديسكفري الذي سيحمل إلى المحطة في مهمة تستمر 11 يوما عتاد بحث وأجهزة طبية ومؤنا.
 
وشهدت المحطة الدولية أكبر تجمع بشري في الفضاء على الإطلاق، فقد وجد فيها طيلة 16 يوما 13 رائد فضاء، احتفلوا معا بالذكرى الأربعين للنزول على القمر.
 
وقطع إنديفر 10.5 ملايين كيلومتر، وهي إحدى أطول المسافات في تاريخ وكالة الفضاء الأميركية (ناسا).
 
وتحضر ناسا، تحسبا لتقاعد أسطولها الفضائي في 2010، لسبع رحلات أخرى لاستكمال بناء المحطة التي تكلف مائة مليار دولار، تساهم فيها 16 دولة، واكتملت بنسبة 83%.

المصدر : وكالات