الحملة تستهدف رصد طلوع الفجر وغياب الشفق لضبط وقت الفجر والعشاء (الأوروبية)

أطلق المشروع الإسلامي لرصد الأهلة ومقره الأردن حملة عالمية تستمر عاما كاملا قابلا للتمديد لرصد ظاهرتيِ طلوع الفجر وغياب الشفق وضبط وقتيِ صلاتي الفجر والعشاء.

ودعا المشروع في بيان له أمس الأحد المهتمين من كل دول العالم لرصد هاتين الظاهرتين -اللتين يمكن مشاهدتهما بالعين المجردة- علميا وبحياد.

رقعة أوسع
وتسعى الحملة لجمع بيانات يشارك فيها أكبر عدد ممكن من الراصدين من أوسع رقعة ممكنة في العالم، ثم دراستها وتحليل نتائجها من لدن خبراء فلكيين وشرعيين بهدف تحديد الموعد الصحيح لبداية وقتي صلاتي الفجر والعشاء.

كما تهدف الحملة إلى دراسة تأثير العوامل الجوية والجغرافية على موعدي الصلاتين، وتأتي ضمن جهود المشروع الإسلامي لرصد الأهلة في ما يتعلق بالتطبيقات الفلكية في الشريعة الإسلامية، التي تعد مواقيت الصلاة أحد أهم محاورها.

وقال رئيس المشروع الإسلامي لرصد الأهلة المهندس محمد شوكت عودة إن الهدف الرئيس من الحملة هو تمحيص زاوية انخفاض الشمس المعتمدة في الفجر والعشاء والتثبّت منها، ونشر الوعي الفلكي المتعلق بمواقيت الصلاة التي لا يعلم معظم الناس معانيها الفلكية، حسب تعبيره.

"
تهدف الحملة حسب رئيس المشروع الإسلامي لرصد الأهلة المهندس محمد شوكت عودة إلى نشر الوعي الفلكي المتعلق بمواقيت الصلاة التي لا يعلم معظم الناس معانيها الفلكية
"
موقع إلكتروني

وقد أطلق المشروع -الذي تأسس عام 1998 بدعم من الجمعية الفلكية الأردنية- موقعا إلكترونيا خاصا بالحملة على شبكة الإنترنت يتضمن ورقة إرشاد تبين الإجراءات والخطوات الواجب على الراصدين اتباعها ليكون رصدهم علميا ومنهجيا، وفيه أيضا تفصيل للظواهر الفلكية التي يجب تحريها والخرائط الفلكية اللازمة، والمعلومات الواجب إرسالها.

وأشار القائمون على الحملة إلى أنه يجب تحري ظاهرتي الفجر والعشاء، موضحين الفرق بين ظاهرة "الفجر الكاذب" أو ما يعرف فلكيا بـ"الضوء البرجي"، وظاهرة "الفجر الصادق". كما تم توضيح ظاهرة غياب الشفق التي تدلل على دخول وقت صلاة العشاء.

وشدد القائمون على الحملة على أن المكان الذي يجب تحري وقتي الفجر والعشاء منه يجب أن يكون مظلما تماما خاليا من أي إضاءة صناعية، مؤكدين أنه ينبغي ألا يكون التحري في الأيام التي يكون القمر فيها ظاهرا وقت الرصد.

المصدر : قدس برس