وجهت إلى امرأة من كارولينا الجنوبية تهمة الإهمال الجنائي لأنها تركت ابنها البالغ من العمر 14 عاما يسمن حتى صار وزنه 250 كيلوغراماً، في سابقة قد تكون فاتحة للعديد من قضايا إهمال الأبناء المشابهة.

 

وتقول الأم وتدعى جيري غراي (49 سنة) إنها فعلت كل ما بوسعها لمساعدة ابنها ألكسندر درابر كي يخفض وزنه، مضيفة بأنه كان يلتهم الطعام عندما لا تكون بالقرب منه ولذا كان من الصعب مراقبته باستمرار.

 

وكانت تهمة الإهمال الجنائي وجهت إلى الأم الشهر الماضي في حين تم نقل الولد إلى مركز حكومي لرعايته.

 

ونقلت صحيفة يو إس أي توداي عن محامي الأم غرانت فارنار بأن مقاضاة غراي ستكون سابقة تفتح الباب أمام شكاوى كثيرة ضد آباء يهملون أطفالهم ويتركونهم يسمنون بشكل مفرط.

 

ويشار إلى أن ظاهرة البدانة تفاقمت بأميركا في السنوات الماضية وأصبحت قضايا الإهمال الطبي في محاكم بولايات تكساس وإنديانا وبنسلفانيا ونيويورك ونيومكسيكو تشمل أيضاً ترك الأطفال يسمنون بدرجة تهدد صحتهم وحياتهم.

المصدر : يو بي آي