حياة الإنسان أصبحت في خطر بسبب نضوب المياه (الفرنسية-أرشيف) 

تعاني الهند من ندرة شديدة في المياه الجوفية فاقمها هذا العام ضعف الأمطار الموسمية، مما يلقي بظلاله القاتمة على الزراعة وحياة الإنسان في هذا البلد.

وبحسب إدارة الأرصاد الجوية فإن مستويات هطول الأمطار الموسمية هذا العام أقل بنحو 34% من متوسط نزول الأمطار، بل إن مساحات في شمال الهند منها البنجاب، انخفضت أمطارها بحوالي 50% عن المتوسط العام لنزول الأمطار.

ويقول شفيع الرحمن، وهو مزارع خضراوات، إنه شاهد خلال العقود الماضية إمدادات المياه بشمال الهند تنضب شيئا فشيئا.

ويضيف "عندما كنت طفلا، كانت المياه على بعد 15 قدما فقط (5 أمتار)، أما الآن (وهو في الـ55 من العمر)، فإن المطر أقل بكثير، ومنسوب المياه قد انخفض إلى 90 قدما".

وخلال السنتين الماضيتين، أنفق شفيع الرحمن 100 ألف روبية هندية (أكثر من ألفي دولار) لبناء بئر ارتوازية بطول 220 قدما، بسبب جفاف بئره القديمة التي كانت في حدود 70 قدما.

ويلجأ العديد من المزارعين في ولاية البنجاب، كبرى المناطق المنتجة للأرز في البلاد، إلى التجمع في تعاونيات لحفر آبار عميقة تمدهم بالمياه الآخذة في النضوب.

وتمثل الزراعة في الهند نحو 17% من الناتج المحلي الإجمالي، كما تشكل -هي والصناعات المرتبطة بها- مصدر الدخل الرئيسي لثلثي السكان.

وأدت ندرة المياه الجوفية إلى انخفاض حاد في الإنتاج الزراعي، مما صاعد من أسعار المواد الغذائية، وهو ما سينعكس سلبا على أكبر تجمع للفقراء في العالم.

المصدر : فايننشال تايمز