قيادة السيارة في الحرارة الشديدة سبب رئيسي لوقوع كثير من الحوادث (الألمانية-أرشيف)

لا يفضل كثير من أصحاب السيارات القيادة في فصل الصيف، ليس فقط بسبب الحرارة الشديدة التي تجعلهم يتصببون عرقا أثناء القيادة، إنما لأنها قد تشكل في بعض الأحيان خطرا كبيرا على سلامة قائد السيارة حيث أثبتت دراسات كثيرة أن الحرارة الشديدة كانت سببا رئيسيا في وقوع الكثير من الحوادث.

وفيما يلي بعض النصائح والإرشادات الهامة التي ينبغي مراعاتها أثناء القيادة في فصل الصيف والتي تعد ثمرة التعاون بين أكبر الهيئات الألمانية المعنية بالسلامة المرورية، مثل الجمعية الألمانية للسلامة المرورية والجمعية الألمانية للتوعية المرورية بمدينة بون ونوادي السيارات (ACE) بمدينة شتوتغارت أو (ADAC) بمدينة ميونيخ.

الضغط العصبي
قد تتسبب درجات الحرارة العالية في إصابة قائد السيارة بالتوتر والضغط العصبي حيث تزداد سرعة ضربات القلب مع زيادة إفرازات العرق فضلا عن العصبية الشديدة، وهو ما يترتب عليه فقدان قائد السيارة لتركيزه مع ميله للعنف والعدوانية وعدم قدرته على اتخذا القرار السليم، مما يعزز من فرص ارتكابه لأخطاء جسيمة تترتب عليها عواقب وخيمة.

ويؤكد خبراء السيارات أن خطر قيادة السيارة في ظل ارتفاع درجات الحرارة بداخلها لا يقل عن خطر قيادة سائق مخمور للسيارة.

خطر الحوادث
ويمكن أن تؤدي الحرارة الشديدة إلى زيادة معدلات الحوادث، حيث أثبتت العديد من الفحوصات الفنية أن القيادة في ظل درجات حرارة تبلغ 27م° قد تتسبب في زيادة متوسط معدلات الحوادث داخل المدن بنسبة 6%.

وعند القيادة في ظل درجات حرارة تبلغ 32 م°، فسيزداد متوسط معدلات الحوادث بنسبة 13%. أما في حالة قيادة السيارة في درجات حرارة بدءا من 37 م° فستصل هذه النسبة إلى 33%.

وتسري هذه المعدلات على السيارات غير المزودة بمكيف للهواء أو السيارات التي لا يقوم أصحابها بتشغيل المكيف أثناء القيادة في ظل درجات الحرارة المرتفعة.

لا يجوز أبدا ترك الأطفال الصغار داخل سيارة مغلقة تهويتها غير جيدة (الفرنسية-أرشيف)
خطر على الحياة

لا يجوز أبدا ترك الأطفال الصغار أو الحيوانات داخل السيارة المغلقة التي لا تتوافر فيها تهوية جيدة، حيث قد يشكل الارتفاع المتزايد لدرجات الحرارة داخل مقصورة السيارة خطرا على حياتهم.

صف السيارة للانتظار
وينصح خبراء السيارات باختيار مكان صف السيارة بعناية شديدة، إذ ينبغي اختيار مكان ظليل لصف السيارة تكون فيه السيارة بمنأى عن أشعة الشمس المباشرة طوال فترة صف السيارة.

الحماية من الحرارة الشديدة
للأسف الشديد لا تتوافر حماية أكيدة وفعالة ضد الحرارة الشديدة داخل السيارة المتوقفة، وإنما يمكن اتخاذ بعض التدابير التي من شأنها أن توفر درجة حماية لا بأس بها، كاستخدام واقيات الشمس المصنوعة من الألومنيوم أو حاجبات الشمس المصنوعة من الكرتون المقوى.

التهوية الجيدة
إذا لاحظ قائد السيارة ارتفاع درجات الحرارة داخل مقصورة السيارة بشدة، فينبغي عليه الانتظار قليلا قبل الانطلاق بالسيارة مع مراعاة فتح جميع الأبواب لتصريف الحرارة المختزنة داخل المقصورة.

التيارات الهوائية الشديدة
يحرص الكثيرون على فتح نوافذ السيارة أثناء القيادة كوسيلة فعالة في تصريف درجات الحرارة المختزنة داخل مقصورة السيارة، غير أنه لا ينصح بإجراء ذلك خاصة عند قيادة السيارة لمسافات طويلة نسبيا.

الاستراحة
بما أن درجات الحرارة العالية تتسبب في إصابة قائد السيارة بالضغط العصبي والإرهاق الجسدي، فإنه ينبغي إيقاف السيارة من حين إلى آخر لأخذ قسط وافر من الراحة، لا سيما عند قيادة السيارة لمسافات طويلة نسبيا، مع الحرص على إجراء بعض تمرينات "الثني والمد" التي تعمل على إزالة الشعور بالإجهاد.
 
الخبراء ينصحون بعدم ملء خزان الوقود تماما في ظل الحرارة العالية (الفرنسية-أرشيف)
التزود بالوقود
ينصح خبراء السيارات بعدم ملء خزان الوقود تماما عند التزود بالوقود في ظل درجات الحرارة العالية. فمن المعروف أن الوقود يتمدد بفعل درجات الحرارة المرتفعة، ومن ثم يتسرب من خزان الوقود ويصبح عرضة للاشتعال.

المشروبات
تناول السوائل أثناء القيادة في ظل ارتفاع درجات الحرارة لا يمنح قائد السيارة شعورا بالانتعاش فحسب، بل يعمل أيضا على زيادة درجة تركيزه أثناء القيادة.
 
لكن خبراء السيارات ينصحون بعدم تناول المشروبات المثلجة للغاية، إذ أنها تؤدي إلى نتائج عكسية بسبب التفاوت الشديد في درجات الحرارة تتمثل في زيادة إفرازات العرق وهو ما يعني فقدان المزيد من السوائل بالجسم.

المصدر : الألمانية