هواتف محمولة جديدة صديقة للبيئة
آخر تحديث: 2009/6/5 الساعة 09:59 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/5 الساعة 09:59 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/12 هـ

هواتف محمولة جديدة صديقة للبيئة

سوني إريكسون تخفض الانبعاثات الكربونية في هواتفها (رويترز-أرشيف)

تستعد شركة الهواتف المحمولة سوني إريكسون لكشف النقاب عن هواتف صديقة للبيئة تنخفض بها نسبة الكربون إلى أقل من 15% من الأنواع (الموديلات) الحالية.
 
وقالت الشركة إنها ستنتج نوعين من الهواتف "أكثر حماية للبيئة"، وإنها ستتوسع في تطبيق مثل هذه التقنية في خطوط إنتاجها في العامين المقبلين.
 
وسيباع الهاتفان الجديدان في صناديق أصغر حجما وسيزودان بدليل إلكتروني للمستخدم وسيصنعان باستخدام قدر أكبر من مواد أعيد تدويرها وسيستهلكان كمية أقل من الطاقة.
  
وقال الرئيس التنفيذي للشركة هيديكي كومياما في بيان نعلن التزاما بتوسيع هذه الابتكارات في خطوط الإنتاج في 2010 و2011 تستهدف خفضا قدره 20% من انبعاثاتها لغاز ثاني أكسيد الكربون بحلول عام 2015.
 
وقالت سوني إريكسون -خامس أكبر شركة في العالم لصناعة أجهزة الاتصالات- إن الهاتفين الجديدين سيستخدمان 50% على الأقل من اللدائن المعاد تدويرها على غرار الهاتف "3110 إيفولف" الذي أنتجته نوكيا في العام الماضي.
 
وتبيع سوني إريكسون نحو 100 مليون هاتف سنويا وتريد أن تكون سلسلة من التحسينيات البيئية على كل هواتفها بحلول عام 2011. وباعت في بريطانيا وحدها أكثر من 31 مليون هاتف في عام 2008.
 
وتأتي معظم التخفيضات الكربونية في الهاتفين الجديدين، وهما "سي 901 غرينهارت" و"نايت"، من خفض كبير في كمية الورق الذي يأتي مع الهاتف وعبوة التغليف أصغر، وتم استبدال دليل الاستخدام  بنسخة إلكترونية متضمنة في الهاتف نفسه.
 
ونقلت صحيفة غارديان البريطانية عن مسؤول في الشركة أن "الفائدة الكبيرة للبيئة هي تقليل وزن الورق في عملية النقل. ومقارنة بالمنتج نفسه من العام الماضي، وقد وفرنا 90% من الورق المشحون لكل زبون. وهذا معناه 3 كلغم من ثاني أكسيد الكربون، أي 15% من  انبعاثات غاز الدفيئة للهاتف ككل".
 
وبالنسبة لأنواع الهواتف القديمة، فقد تم تقليل وزن دليل الاستخدام من 550 غراما إلى 42 غراما. وهذا معناه أن أكثر من مليون هاتف سوني إريكسون سيوفر 350 طنا من الورق، أي نحو 13 ألف شجرة أو 7500 متر مكعب من الغابات.
 
ولا توجد داخل علبة الهاتف أكياس بلاستيكية لتغليف المكونات المختلفة، كما أن 80% من البلاستيك الصلب المستخدم في الهاتف يعاد تدويره. كذلك خفضت الشركة كمية المذيبات المطلوبة للأصباغ إلى النصف باستخدام أحبار تذوب في الماء.
 
وسيتم إطلاق هاتف سي 901 غرينهارت الجديد في نهاية هذا الشهر وسيتبعه نايت في سبتمبر/أيلول المقبل. وسيأتي الهاتف الثاني أيضا مشحونا بطاقة منخفضة جديدة تعمل بقوة 30 ملليواط بدلا من الشواحن الحالية التي تصل إلى 100 ملليواط.

ويتزايد دور المنتجات الأكثر حفاظا على البيئة بشكل سريع في صناعة الهواتف المحمولة، وأظهر مسح ميداني أن نحو نصف المستهلكين الأميركيين تقريبا من المرجح أن يتأثروا بالشهادات الصديقة للبيئة التي يقدمها الموردون عند شرائهم الهواتف.

وتتابع منظمات بيئية حول العالم عن كثب صناعة الهاتف المحمول بسبب النطاق الكبير لانتشارها.
 
ويباع أكثر من مليار هاتف في العالم سنويا، وهو ما يتطلب استخدام صناديق مبيعات وملحقات وأطنان من المواد الخام النادرة. وبدأت نوكيا أكبر شركة في العالم لصناعة الهاتف المحمول، تجديد عملياتها للتعبئة في 2006 وقالت إنها وفرت 100 مليون يورو ( 142.9 مليون دولار) في أقل من عام.
المصدر : الصحافة البريطانية

التعليقات