قالت أيسر -وهي ثالثة الشركات الكبرى لصناعة الحواسيب- إنها ستبدأ إنتاج أول حاسوب محمول يستخدم نظام التشغيل أندرويد لغوغل قبل نهاية سبتمبر/أيلول.
 
وأشارت فايننشال تايمز إلى أن هذه الخطوة تفتح جبهة جديدة في معركة غوغل مع مايكروسوفت بتقديم بديل عن نظام تشغيل ويندوز على الحواسيب الصغيرة والرخيصة بدلا من الهواتف الذكية فقط التي صمم أندرويد أصلا من أجلها.
 
وجاءت هذه الخطوة بعد إعلان مايكروسوفت أن ويندوز 7، أحدث نسخة لنظام تشغيلها والذي صمم للعمل بطريقة أفضل على الأجهزة الأقل قوة، سيعرض للبيع في 22 أكتوبر/تشرين الأول.
 
وفي غضون ذلك ألمح لاري إليسون، المدير التنفيذي لشركة أوراكل، أن الشركة ستطلق أيضا برنامجها الخاص للحواسيب والأجهزة المحمولة بمجرد استكمال استحواذها على شركة صن مايكروسيستمز.
 
وقالت الصحيفة إن إرهاصات تعرض احتكار أنظمة تشغيل مايكروسوفت لتحديات جديدة يعكس تغيرا هائلا في قطاع المعالجة الحاسوبية مع تزايد شعبية الهواتف الذكية والحواسيب المحمولة وتزايد ضبابية الخطوط بين الفئات المختلفة من أجهزة المعالجة الحاسوبية.
 
ويقول محللون إن مايكروسوفت تتقاضى على الويندوز نحو 20% لكل حاسوب محمول، أما غوغل فلا تتقاضى شيئا على نظام أندرويد، المعتمد على برنامج لينوكس المفتوح المصدر. ومن المتوقع أن يرتفع سعر مايكروسوفت للنسخة الأساسية من برنامجها مع ويندوز 7.
 
وسيشغل برنامج أيسر الجديد المعروف بأسباير وان نظامي تشغيل أكس بي وأندرويد ويسمح للمستخدمين بالتنقل بين الاثنين.
 
وتخطط شركة ديل، ثانية شركات تصنيع الحواسيب، لتقديم منتح أندرويد.
 
وكذلك تقوم هيوليت باكارد (أتش بي) رائدة هذه الصناعة بإجراء تجارب لكنها تعارض التسرع في الأمر خشية انخفاض العائد.

المصدر : الصحافة البريطانية