فرانسيس فرانكو حكم إسبانيا بيد من حديد زهاء أربعة عقود (الأوروبية-أرشيف)

قرر مسؤولو العاصمة الإسبانية تجريد الدكتاتور الإسباني الراحل فرانسيس فرانكو من جميع الألقاب الشرفية التي منحتها له المدينة إبان فترة حكمه بين عامي 1939 و1975.

وأجمع مجلس المدينة على تجريد فرانكو من لقبي "العمدة" و"الابن المفضل" بالإضافة إلى الميداليات الذهبية والشرفية التي نالها الدكتاتور الراحل.

وقال ميلاغروس هرنانديز من حزب "اليسار الموحد" المتشدد الذي قدم مبادرة تجريد فرانكو من الألقاب، إن مدريد "حققت إنجازا اليوم في (مجالي) الحرية والدفاع عن الديمقراطية".

واستند اليسار الموحد في مبادرته إلى قانون "الذاكرة التاريخية" التي تمت المصادقة عليه في ظل الحكومة الاشتراكية عام 2007 ويقضي بتنقية الفضاءات العامة من الرموز التي تحيل إلى فترة حكم فرانكو.

يشار إلى أنه أزيلت تماثيل لفرانكو من جميع الأماكن التي وجدت بها، إلا أن بعض مظاهر التكريم الأخرى التي تتضمن إطلاق اسمه على بعض الشوارع لا تزال قائمة في الكثير من المواقع.

ويأتي قرار مدريد سيرا على درب 14 منطقة إسبانية أخرى جردت فرانكو من الألقاب الشرفية التي منحتها إياه خلال فترة حكمه للبلاد والتي انتهت بوفاته عام 1975.

المصدر : وكالات