سور الصين العظيم مقصد مهم لعشاق المغامرة وحب الاستكشاف (الفرنسية-أرشيف)

كان زوجان صينيان لم يمض على زواجهما سوى أشهر قليلة يحاولان تسلق جزء غير مكتمل من جدار سور الصين العظيم في إطار مغامرة كانا يطمحان لتحقيقها إلا أن صاعقة جوية أطاحت بهما عن الجدار ليلقيا حتفهما وتضع حدا لمغامرتهما.

فقد ذكرت صحيفة "بكين تايمز" المحلية اليوم أن الزوجين (وكليهما يبلغ من العمر 27 عاما) كانا يتسلقان جزءا من الجدار في منطقة هويرو، إحدى ضواحي العاصمة بكين، عندما تسببت قوة ضربة البرق في سقوطهما من ارتفاع خمسين مترا.
 
وأضافت أن فرق الإنقاذ التي وصلت إلى المكان بعد ساعتين فشلت في إنقاذ الزوجين اللذين كانا قد فارقا الحياة.
 
وكانت الصين حظرت منذ العام 2003 تسلق الأجزاء غير المكتملة من جدار السور العظيم حفاظا على هذا الأثر من الضرر، إلا أن عشاق المغامرات وهواة الاستشكاف لا ينفكون يحاولون سبر خفاياه.
 
ويعتبر القسم من السور الذي كان الزوجان "المصعوقان" يتسلقانه جزءا من مئات الكيلومترات من أجزاء متآكلة من الجدار الذي يعتبر من أقدم عجائب الدنيا السبع.

المصدر : أسوشيتد برس