تدشين دليل يوثق للنباتات البرية العمانية
آخر تحديث: 2009/5/29 الساعة 13:04 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/29 الساعة 13:04 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/5 هـ

تدشين دليل يوثق للنباتات البرية العمانية

الكتاب وثق لـ250 نوعا من النباتات التي تنمو في عمان (الجزيرة نت)

طارق أشقر-مسقط

دشن في العاصمة العمانية مسقط  كتاب "الدليل الميداني للنباتات البرية في عُمان" ليوثق باللغة الإنجليزية لـ250 نوعا مختارا ضمن 1200 نوع من النباتات العمانية من بينها 80 نوعا لا يوجد في مكان آخر بالعالم.

جاء الكتاب في 281 صفحة من القطع المتوسط محتويا على 550 صورة توضيحية موزعة على تسعة أبواب قسمت فيها  أنواع النباتات في مجموعات وفقا لألوان الأزهار وللصفات البارزة لكل نبات، وركز على الأزهار ثم الأشجار والحشائش، وذلك حسب الترتيب الأبجدي للفصائل النباتية.

كما تضمن قاموسا للمفردات النباتية ومسميات الأشجار التي أبرزها أشجار اللبان والقرم والعلعلان أي العرعر والخزامى البري والمهيبة إضافة إلى سلسلة واسعة من النباتات النادرة، كما تضمن نبذة مختصرة عن جغرافية عُمان والتنوع البيئي.

نماذج حية من النباتات العمانية (الجزيرة نت)
أشهر النباتات
وعن أبرز النباتات النادرة التي شدت انتباه مؤلفي الكتاب أوضحت الدكتورة أنيت بازلت وهي أستاذة مساعدة سابقة بقسم الأحياء بجامعة السلطان قابوس التي أصدرت الكتاب بالتعاون مع زميلتها الدكتورة هيلين بيكرنغ وهي مصورة فوتوغرافية للنباتات، أن نبات صبار دوفارينسيس ونبات لافندولا دوفارينسيس وشوينفورثيا إمبريساتا من أهم النباتات التي شدت اهتمامهما.

وقالت للجزيرة نت إن صبار دوفارينسيس نبات عشبي دائم الاخضرار طيلة العام من فصيلة الصبار، أوراقه وردية اللون حلزونية الشكل مع قدر نسبي من التقويس حيث تنمو زهوره على ساقه المستقيمة التي يصل ارتفاعها إلى متر واحد تقريبا.

وأشارت إلى أن صبار دوفارينسيس يصنف حاليا أحد أهم النباتات الطبية في ظفار، فيما تجفف ثماره ليستخلص منها نوع من العصير، منوهة إلى أنه من النباتات التي تواجه خطر الانقراض.

أما نبات لافندولا دوفارينسيس فقد صنفته بأنه من فصيلة النعناع ويعرف أيضا باسم هيرين إيكولان، اشتهر أيضا باسم اللافندر، وهو ذو جذوع مربعة تغوص إلى عمق 50 سنتيمترا تحت الأرض.

وأوضحت أن اللافندولا "اللافندر" ينمو في بيئة صخرية جافة وقادر على الحياة في صخور يصل ارتفاعها إلى 1400 متر، وأشارت لوجود خمسة أنواع من اللافندولا في عُمان، ثلاثة منها منتشرة في ظفار وتدخل استخداماته في العديد من المركبات العطرية.

أما نبات شوينفورثيا إمبريساتا فهو من سكر وفيولارياسيا  الأرجوانية يبدو منبسطا في شكله، براعمه صغيرة مغطاة بنسيج أبيض، أوراقه تميل إلى الزرقة ويستخدم مسحوق أوراقه في علاج لدغات الثعبان.

أنيت بازلت (الجزيرة نت)
وبشأن منهج البحث والفترة الزمنية لإعداد الكتاب أوضحت أنيت أنها وزميلتها  ارتكزتا على الدراسة الميدانية بتوسع، وذلك على مدى 11 عاما تضمنت شهورا عدة من الرحلات الميدانية الجبلية وشبه الصحراوية الشاقة.

بدوره وصف المدير العام لقسم صون الطبيعة بوزارة البيئة  والشؤون المناخية علي بن عامر الكيومي الكتاب بالمجهود الجبار الذي يعرف بخواص النباتات البرية العمانية، واعتبره مرشدا للمهتمين بالتوزيع الجغرافي للنباتات في عمان.

وأكد الكيومي الأهمية العلمية للكثير من النباتات البرية التي تناولها الكتاب مثل "الأوركيد العماني"، منوها بأن الأوركيد أصلا ينبت في المناطق الرطبة، غير أن النوع العماني منه تكيف على الظروف البيئية المحلية، فأصبحت زهوره صغيرة مقارنة مع الأوركيد الموجود في أميركا اللاتينية.

يشار إلى أن الكتاب أصدرته دار كيو للنشر عن الحدائق الملكية البريطانية ببريطانيا.

المصدر : الجزيرة

التعليقات