يعتقد باحثون يابانيون أنهم تمكنوا عبر تجربة على الفئران من اكتشاف صلة محتملة بين تساقط الشعر وبين عدم وجود جين معين, وقد يمكن مثل هذا الاكتشاف من تطوير علاج للصلع البشري.

فقد أظهر فريق علمي ياباني عبر التجربة أن غياب جين "Sox21" الذي يوجد لدى كل من الإنسان والفأر يمكن أن يسبب تناقصا مبكرا في شعر الرأس.

فقد لاحظ الباحثون بعد إعاقتهم لهذا الجين لدى الفئران أنها تبدأ فقدان شعر الرأس بعد حوالي 15 يوما من ولادتها وأنها تفقد كل شعر رأسها بعد ذلك بأسبوع.

وتوضح الخبيرة في نمو الثدييات بالمعهد الياباني القومي للجينات يوميكو ساغا أن "شعرا جديدا ينمو عادة مكان الشعر المتساقط, لكن في حالة هذه الفئران التي تفتقد جين Sox21 فإن الصلع يجتاحها بصورة مبكرة وتبقى دون شعر لفترة أطول".

وأكدت الخبيرة أنه حتى في حالة نمو شعر جديد فإنه يتساقط كذلك بسرعة.

ويعرف عن الجين المذكور أنه يلعب دورا في تكون الخلايا الدماغية, إلا أن البروفسورة ساغا تؤكد أن فريقها هو الأول الذي يكتشف علاقة محتملة بين Sox21 وبين الصلع.

وقد مكنت دراسة أكثر عمقا أجراها هذا الفريق بالتعاون مع البروفسور بمدرسة الطب بجامعة كيو, هيديوكي أوكانو من اكتشاف أن عدم وجود هذا الجين يسبب تشوها في تكوين الغشاء الخارجي الرقيق للشعر, الذي له بطبيعته بنية قشرية تمكنه من الالتصاق بالشعر.

المصدر : ليبيراسيون