25% من حوادث السيارات بسبب النوم (الفرنسية-أرشيف)

حذر علماء ألمان من الإغفاءة أثناء القيادة باعتبار أنها تنطوي على خطر قاتل، ونبهوا في المقابل إلى ضرورة أخذ قسط من الراحة بالوقت المناسب.

وقال المدير العلمي لمركز دراسات طب النوم بمستشفى شاريتيه برلين "إن ربع حوادث السيارات القاتلة تقريبا ترجع إلى تلك الإغفاءة القصيرة، حيث إن هذه الحوادث تقع لعدم كبح السيارة في الوقت المناسب".

وأضاف البروفيسور توماس بينتسل أن الغفوة اللحظية تمثل مشكلة كبيرة أيضا في قيادة القطارات والطائرات وكل الأعمال الرتيبة التي تسير على منوال واحد، مبينا أن السائق لا يلاحظ أنه نعس إلا بعد فوات الأوان.

وذكر قبيل انعقاد حلقة دراسية متخصصة تنظمها مؤسسة دايملر بينز الخيرية الأربعاء المقبل في برلين أن لجوء السائقين الذين يشعرون بالنعاس لنيل قسط من الراحة بالوقت المناسب ضروري جدا، مشيرا إلى أن النوم عشرين دقيقة يكفي لكي يواصل السائق قيادته لمدة تتراوح بين ساعة وساعتين.

النوم قبل المنبهات
وأوضح بينتسل أن المنبهات كالكافايين وغيره هي الاختيار الثاني لتحسين رد فعل السائق على تغيرات الحركة على الطريق، ونبه إلى أن تزويد المركبات بوسيلة إنذار أو وضع شرائط تنبيه على الطريق هي وسائل جيدة للمساعدة، إلا أن الأهم منها هو أن يستجيب قائد السيارة ويأخذ قسطا من الراحة.

ويجتمع علماء طب النوم في برلين لإيجاد حل لهذه المشكلة من خلال جمع المعلومات حول هذا الموضوع، وعرضها على أعضاء المؤتمر.

المصدر : الألمانية