النموذج الأصلي لسيارة إيربود الجديدة التي تعمل بالهواء

كيف سيكون رد فعلك إذا حاول شخص بيعك سيارة تعمل بالهواء؟ قد تعتقد أنه يروج لتقنية لإنقاذ كوكبنا. والاحتمال الأرجح أنك سترفض تقبل الفكرة وتعتقد أن الرجل مخادع أو صاحب خيال جامح.
 
لكن هذا هو بالضبط ما فعله مهندس السيارات الفرنسي غاي نيغر في منتصف الستينات من العمر الذي يزعم أنه طور سيارة تعمل بالهواء المضغوط: تنتج احتكاكا من غازات الكربون لمحرك قياسي وتصل سرعتها إلى أكثر من 45 كلم في الساعة وتستطيع السفر لمسافة نحو 105 كلم بإعادة شحنها لمدة دقيقة واحدة، والأفضل من ذلك، أن كلفتها نحو 4500 دولار فقط.
 
ويجادل نيغر -بحسب صحيفة غارديان البريطانية- في أن طاقة الهواء تقنية أعلى مقاما مقارنة بالسيارات الكهربائية، رغم وجود الشبه بينها وبين السيارات الكهربائية في انبعاث الكربون، حيث يعتمد الأمر على كيفية توليد الكهرباء اللازمة لإدارة المضخات التي تملأ خزانات الهواء.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن نيغر صمم سيارات سباق لشركة رينو في السابق وكرس الثلاثة عشر عاما الأخيرة لتطوير تقنية هواء مضغوط في مصنعه بكاروس خارج نيس جنوب فرنسا. ويعتقد أن طاقة الهواء أمامها فرصة حقيقية للنهوض بصناعة السيارات العالمية لنحو تريليوني دولار سنويا، ما يساعد على تحسين جودة الحياة المدنية ومعالجة مشكلة الانبعاثات الكربونية العالمية بطريقة جذرية.
 
وأضافت أن سيارات نيغر التجريبية ستبدأ عملها بالفعل في محيط مطار شيبول بأمستردام في هولندا بدلا من أسطول السيارات الكهربائية الحالية.
 
وقد بدأ النموذج الأصلي للسيارة الجديدة -المعروفة باسم إيربود- بثلاث عجلات والقيادة بعصا توجيه. وعند إنتاجها بكميات تجارية ستتنوع السيارة من عربات ثلاثية العجلات إلى رباعية وسيارات صالون عائلية من خمسة أبواب. ورغم محدودية عدد النماذج المطروحة الآن لأسباب الكلفة، فمن الممكن أن تتطور إلى شاحنات صغيرة وحافلات وسيارات أجرة وقوارب.
 
والسيارات الجديدة مصنوعة من مادة الزجاج الليفي المعروف بالفايبرغلاس وهي أخف عشر مرات من الفولاذ وأقوى منه كما يزعم نيغر.
 
ويخزن الهواء المضغوط في ضغط عال في خزانات بلاستيكية حرارية مقاومة للتحطم محاطة بغلاف من نسيج كربوني. ويطلق الهواء عبر كباسات في المحرك لإدارة العجلات. وعلى عكس محركات الاحتراق الداخلي التقليدية، تعمل محركات الهواء وهي باردة جدا ويتشكل ثلج كثيف بسرعة على المحرك. وهذا يعني أن الميزة البارزة الوحيدة التي تأتي مجانا في سيارة الهواء ستكون التكييف.
 
وكل سيارة لها مضخة علوية لإعادة تعبئة الخزان طوال الليل. كذلك طور نيغر مضخة هواء عالية الضغط تستطيع ملء الخزانات في أقل من دقيقة. وهذه الخزانات تعمل بكهرباء نظيفة -هيدرولوجية أو رياح أو شمسية- ما يجعل سيارة الهواء خالية تماما من التلوث.
 
يذكر أن شركة طيران كي إل إم الهولندية مهتمة كثيرا بالفكرة وهناك تفاؤل حذر من خبراء الطاقة.
 
وختمت الصحيفة بأن أكبر مصداقية لطاقة الهواء تأتي من اتفاقية بـ45 مليون دولار وقعها مؤخرا صناع السيارة مع شركة السيارات الهندية تاتا لإجازة التقنية في آسيا لاستخدامها في سيارتها الجديدة الصغيرة المعروفة بنانو.
 
كذلك وقع نيغر اتفاقات لتصنيع السيارة في الولايات المتحدة وأميركا اللاتينية وعدد من الدول الأوروبية. ويطمح أيضا إلى إمكانية استخدامها في تشغيل الطائرات في المستقبل.

المصدر : الصحافة البريطانية