برلسكوني: شعبيتي تتجاوز شعبية أوباما  (رويترز-أرشيف)
قال رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني -الذي شبه نفسه سابقا بالمسيح ونابليون- إنه أكثر الزعماء شعبية بالعالم.
 
وأوضح أن نتائج استطلاعات رأي بحوزته تظهر أن شعبيته تجاوزت نسبة 75% وأنها تجعله أكثر شعبية بفارق كبير عن الرئيس الأميركي باراك أوباما وأي رئيس حكومة آخر.

وقال برلسكوني للصحفيين في نابولي خلال حضوره حفلا موسيقيا بمناسبة يوم العمال "إن نتائج استطلاعات الرأي التي أعلمها تقول إن (شعبية أوباما) 59%، و(الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو) لولا فقط نسبة 60%، بينما تبلغ شعبيتي 64%، ولذا فأنا أسجل رقما قياسيا".
 
ولكن خلال خروج رئيس الوزراء المحافظ من القاعة اعترضه محتجون قائلين "اغرب عنا".

وقال برلسكوني -وهو في فترة ولايته الثالثة- عن الاستطلاعات التي لديه "هذه استطلاعات مستقلة لكنها لا تنشر على الفور".

وكان الزعيم الإيطالي البالغ من العمر 72 عاما وصف نفسه بأنه يسوع السياسة الإيطالية، وقال ذات مرة إنه يأتي في الترتيب بعد نابليون مباشرة باستثناء أنه أطول منه.

ويتفق معلقون على أن برلسكوني يتمتع بشعبية عالية رغم الأزمة الاقتصادية حيث يتوقع صندوق النقد الدولي انكماش الاقتصاد الإيطالي بنسبة 4.4% هذا العام لكنها ليست عالية كما يزعم.

وكان استطلاع للرأي -نشرته صحفية "لا ريبوبليكا" ذات الاتجاه اليساري الشهر الماضي- أشار إلى أن التأييد الشعبي لبرلسكوني يبلغ 56%، وأنه ارتفع في أبريل/نيسان لأول مرة منذ أكتوبر بفضل أسلوب تعامله في الزلزال القوي الذي تعرضت له البلاد مؤخرا.

المصدر : رويترز