كريت اليونانية.. جزيرة التضامن مع العرب
آخر تحديث: 2009/4/9 الساعة 00:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/9 الساعة 00:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/14 هـ

كريت اليونانية.. جزيرة التضامن مع العرب

جزيرة كريت تحمل الكثير من بصمات العرب والمسلمين ومنها المساجد (الجزيرة نت)

شادي الأيوبي-أثينا

تنبض جزيرة كريت اليونانية بنبض الشارع العربي رغم بعدها عن الكثير من مناطقه، وتجد القضايا العربية مكانا واسعا لها في شوارع هذه الجزيرة التي تقطنها جالية عربية مهمة تنحدر في أصولها من بلاد الشام والمغرب العربي.

فمرفأ مدينة خانيا يعتبر منطلقا آمنا لمراكب منظمي حملة فك الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة حسب ما يؤكد للجزيرة نت رئيس الحملة فاغيليس بيساياس، واصفا جزيرة كريت بأنها بشكل عام "أرض صديقة للعرب ولفلسطين بشكل خاص".

مبادرات تضامنية
الناشطون اليونانيون في كريت –التي تعد خامس أكبر جزيرة في المتوسط بعد قبرص، وأكبر جزر اليونان- نظموا في الفترة الماضية عشرات المبادرات التضامنية مع غزة والعراق، وحسب الناشط الفلسطيني المقيم في مدينة إيراكليو محفوظ طه، فإن هذه المبادرات جمعت مبالغ مالية كبيرة لصالح سكان غزة.

وإضافة إلى هذا الدعم المادي، نسق محامون يونانيون من الجزيرة مع زملائهم العرب لرفع دعاوى قضائية على قادة الجيش الإسرائيلي أمام المحاكم الأوروبية بتهم ارتكاب جرائم حرب ضد الفلسطينيين، كما أن نقابات الأطباء والصيادلة أشرفت بدورها على حملات تضامنية عديدة.

ومن آخر هذه المبادرات التضامنية مع القضايا العربية، مظاهرة ضخمة شهدتها الجزيرة يوم الاثنين الماضي قبل يوم واحد من مباراة المنتخب اليوناني مع نظيره الإسرائيلي، ندد أثناءها المتظاهرون بما سموه "العنصرية الإسرائيلية والصمت الدولي"، وحولت مدينة إيراكليو إلى ثكنة عسكرية انتشر فيها عشرات من رجال الأمن وعناصر المخابرات اليونانية والموساد الإسرائيلي.

وحسب طه فقد نجح النشطاء اليونانيون والعرب في إدخال أعلام فلسطينية ولافتات تنادي بالحرية لفلسطين إلى الملعب رغم إجراءات التفتيش غير المسبوقة، واستطاعوا رفعها بشكل واضح، كما أطلقوا بالونات تحمل العلم الفلسطيني حلقت مدة طويلة فوق الملعب أثناء المباراة.

مدينة خانيا تعد المركز التاريخي لجزيرة كريت التي يقطنها الكثير من العرب (الجزيرة نت)
سيطرة اليسار

من الناحية السياسية يسيطر اليسار بمختلف شرائحه على الجزيرة –التي ينتمي إليها أشهر سياسي في التاريخ اليوناني الحديث وهو إليفثيروس فينيزيلوس- وتعتبر مقرا للحزب الاشتراكي المعارض باسوك، كما تنتشر فيها أحزاب اليسار الأخرى مثل الحزب الشيوعي اليوناني وحزب تجمع اليسار، إضافة إلى المنظمات اليسارية المتفرعة عن الحزبين المذكورين.

سيطرة التيارات والأحزاب اليسارية على الساحة السياسية في الجزيرة جعلت القضايا العربية حاضرة بشكل كبير، وذلك لقرب هذه الأحزاب من سياسيين ومناضلين عرب، كما يضيف الموقع الجغرافي بعدا آخر حيث إن قرب جزيرة كريت من العالم العربي -وهي التي لا تبعد عن شواطئ ليبيا إلا بنحو أربعمائة كيلومتر- يجعلها قريبة من الأحداث فيه.

ويعتبر كثير من أهل كريت اليونانيين أن لهم أواصر قربى عبر التاريخ مع غزة ومناطق أخرى من فلسطين، والعالم العربي، كما أن الجزيرة لا تزال تحمل الكثير من سمات الحقبتين العربية والعثمانية من مساجد وفنارات وحمامات وأسواق تشبه إلى حد بعيد أسواق العالم العربي.

المصدر : الجزيرة