هكذا يعبر البوسنيون عن غضبهم من السياسيين (الجزيرة نت)

سمير حسن-سراييفو

ينتاب مرصاد هوسيتش شعور مرير حتى يحصل على نصيبه اليومي من أحد المطاعم المخصصة للفقراء في سراييفو، ويظن -مثل كثيرين- أن هذه المعاناة لا نهاية قريبة لها.
 
وهوسيتش مواطن بوسني أحيل إلى التقاعد المبكر في إطار التسريح المستمر للعمال، ويعتقد بأن أصحاب رؤوس الأموال الذين اشتروا المصانع والشركات الحكومية يستغلون الأزمة الاقتصادية المحلية والعالمية لتبرير تسريح مزيد من العمال.
 
ويقول مرصاد للجزيرة نت "يريدون أن نكون جزءا من أوروبا، ماذا جنينا من أوروبا؟ منذ أن توجهنا نحو أوروبا والأمور تزداد سوءا".
 
وتصل قيمة راتب تقاعد مرصاد إلى مائة يورو (135 دولارا) شهريا، ولأنها لا تكفيه هو وزوجته وابنه، فقد لجأ إلى المطبخ العام أو مطعم الفقراء للحصول منه على وجبات مجانية يومية.
 
 مرصاد هوسيتش أحد المستفيدين
من مطاعم الفقراء (الجزيرة نت)
مطاعم الفقراء
وتشير إحصاءات إدارة مطاعم الفقراء في البوسنة إلى أن أعداد المستفيدين من هذه المطاعم في ازدياد مستمر، حيث ارتفع العدد على مدى الشهرين الماضيين إلى عشرة آلاف شخص بسبب انخفاض الدخول وانضمام أعداد جديدة إلى قوائم العاطلين عن العمل.
 
وإذا كان حال المسرحين من العمل كذلك، فإن كبار السن والمرضى يواجهون تحديا أكبر ومنهم صالكو بيغانوفيتش الذي عندما يأتي إلى السوق يجد نفسه في حيرة بالغة من المعادلة الصعبة التي تتمثل في الأسعار المرتفعة وراتب التقاعد الذي لا يتجاوز 150 يورو (202 دولار) فيعود إلى بيته خالي الوفاض، حيث زوجته المريضة التي ينفق ثلث مرتبه على علاجها ويدفع الثلث الثاني لمرافق المنزل.
 
ويوضح صالكو للجزيرة نت "أن هذه الأزمة لا نعاني منها الآن فقط، بل هي موجودة هنا منذ انتهاء الحرب قبل 15 عاما، لكنها الآن أسوأ من ذي قبل".
 
ورغم تصاعد الأزمة الاقتصادية في البوسنة فإن السياسيين قرروا رفع رواتبهم لتصل إلى 3500 يورو (4724 دولارا) بينما متوسط الرواتب في البوسنة يصل إلى 350 يورو (472 دولارا).
 
مطاعم الفقراء توزع الخبز مجانا في البوسنة (الجزيرة نت)
المفاجأة

ورغم محاولة البعض إيجاد مبررات لذلك، فإن عضو البرلمان البوسني يركو ليانوفيتش فند هذه المبررات بقوله للجزيرة نت إن "الرواتب التي يحصل عليها البرلمانيون أكبر بكثير من العمل الذي يقومون به، خاصة أن لدينا نصف مليون عاطل عن العمل".
 
أما المفاجأة التي هزت الأوساط البوسنية فهي إعلان رئيس البرلمان البوسني بيريز بلكيتش أن البوسنة لن تحصل على المساعدة التي رصدها الاتحاد الأوروبي للتخفيف من الأزمة الاقتصادية في الدول غير الأعضاء في الاتحاد.
 
وبرر فؤاد كوسوموفيتش نائب وزير المالية ذلك بأن البوسنة لم تطلب المساعدة لأن الحكومة كانت تظن أن الأزمة لن تطال هذا البلد. ولذلك لم يتوان بعض المواطنين عن الاستجابة لدعوة حركة "كفاية" البوسنية إلى قذف صور السياسيين البوسنيين بالأحذية للتعبير الرمزي عن غضبهم من هؤلاء السياسيين.

المصدر : الجزيرة