مباراة تسامح بين أئمة برلين وقساوستها
آخر تحديث: 2009/4/30 الساعة 17:16 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/30 الساعة 17:16 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/6 هـ

مباراة تسامح بين أئمة برلين وقساوستها

الأمير تشارلز بين لاعبي الفريقين (الجزيرة نت)

خالد شمت-برلين
 
رعى ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز وعقيلته كاميلا مباراة ودية في كرة القدم أقيمت بين فريقين من الأئمة والقساوسة في العاصمة الألمانية برلين بعد ظهر أمس الأربعاء، بهدف تعزيز قيم التسامح والعيش السلمي المشترك بين مختلف الديانات في ألمانيا والدول الأوروبية.
 
وحملت المباراة –التي نظمت للسنة الثالثة علي التوالي– شعار "بعيدا عن التعصب" وأقيمت فوق ملعب كتسباخ بحي كرويتسبيرغ البرليني الشعبي المعروف باسم إسطنبول الصغرى بسبب غالبيته السكانية التركية.
 
وامتلأ مدرج الملعب بالآلاف من الجماهير الألمانية والتركية والعربية وتلاميذ مدارس برلين الذين لوحوا بالأعلام الألمانية والبريطانية والتركية التي صنعوها بأنفسهم من الورق والقماش ترحيبا بالضيف الإنجليزي.
 
ودخل ولي العهد البريطاني إلى الملعب برفقة رئيس حكومة برلين المحلية كلاوس فوفيرايت ومفوض الاندماج بها غونتر بينينيج وعدد من الشخصيات العامة الألمانية.
 
ورحب ممثلو الكنائس والمنظمات الإسلامية في برلين بالأمير تشارلز وتحاوروا معه حول دور الرياضة في دعم الاندماج، الذي قال ولي العهد البريطاني إنه يقع مع العمارة وحماية البيئة في بؤرة اهتماماته.
 
وقبل انطلاق المباراة افتتح الأمير تشارلز في ملعب كتسباخ مشروعين للتوعية الثقافية تابعين لمفوضية الاندماج في برلين، حمل الأول عنوان "قوة بدون عنف" والثاني "حديقة التعدد الحضاري".
 
المئات من تلاميذ برلين حضروا المباراة (الجزيرة نت)
سيطرة ومهارات

وتكون كل فريق من ثمانية لاعبين، مثل الأول أئمة المساجد والمراكز الإسلامية في حين تشكل الثاني من قساوسة يمثلون ثمانية مذاهب وكنائس نصرانية. واستعان منظمو المباراة بحكام محترفين على العكس من المباراتين السابقتين اللتين تولى التحكيم فيهما طاقم يهودي.
 
وتبادل الفريقان السيطرة المطلقة على الملعب خلال شوطي المباراة، وكشف لاعبو فريق القساوسة عن لياقة بدنية مرتفعة وقدرة على التسديد، بينما أظهر فريق الأئمة تطورا في مهاراته اختلف عن أدائه في مباراتي العامين الماضيين اللتين خسر أولاهما وفاز في الثانية.
 
ونجح حارسا مرمي الفريقين في التصدي لعدد محدود من الهجمات المتبادلة قبل أن ينهي الحكم الشوط الثاني والمباراة بالتعادل بدون أهداف.
 
وفي تصريح للجزيرة نت قال إمام المركز الثقافي الإسلامي في برلين عبد العزيز الخضري إن المباراة تعد إشارة رمزية في اتجاه التصدي لظاهرة الإسلاموفوبيا (كره الإسلام) داخل المجتمع الألماني وتعكس رغبة المسلمين في الانفتاح والحوار نحو كافة مكونات هذا المجتمع.
 
واعتبر رئيس الأنجيلكانية في برلين ومنظم المباراة القس ياغا بوفيلر كريستوف أن مشاركة الأئمة والقساوسة في المباراة تعزز الجهود الداعية للتسامح وإزالة الأحكام النمظية المسبقة بين المسلمين والمسيحيين، وذكر للجزيرة نت أن حضور ولي العهد البريطاني للمباراة كان بطلب بريطاني.
 
مباراة الناشئين الأتراك
وفريق أف سي برلين (الجزيرة نت)
مباراة للناشئين

وفي الوقت الذي جرت فيه مباراة الأئمة والقساوسة، شهد الجزء الثاني من ملعب كتسباخ مباراة أخري قوية بين فريق الناشئين الأتراك "تركيا يمسبور" ونظرائهم بفريق برلين الدولي أف سي.
 
ونجح الناشئون الأتراك المولودون في برلين في الاستحواذ على الكرة معظم الوقت والقيام بتسديدات مميزة وإنهاء المباراة لصالحهم بهدفين نظيفين.
 
وعقب انتهاء المباراتين قلد الأمير تشارلز الأوسمة والنياشين للاعبي فريقي الأئمة والقساوسة وسلم كأس الفوز إلى فريق "تركيا يمسبور"، وعبر أحد الأئمة للأمير البريطاني عن سعادته بحضوره المباراة وقال إنه كان يتمنى حضور المستشارة أنجيلا ميركيل معه.
 
وتحاور ولي العهد البريطاني وعقيلته بعد ذلك مع عدد من تلاميذ برلين حول الرياضة والاندماج والتنوع الثقافي.
 
وكان الأمير تشارلز وصل إلى ألمانيا أمس الأربعاء في زيارة تستغرق يومين استهلها باللقاء مع الرئيس الألماني هورست كوهلر، وحضر مؤتمرا في السفارة البريطانية عن اندماج الأجانب والمسلمين في المجتمعات الأوروبية.
المصدر : الجزيرة

التعليقات