الموظفة فصلت لانتهاكها الثقة وليس لتصفحها فيس بوك (الفرنسية-أرشيف)
قالت شركة التأمين الوطنية السويسرية "ناسيونال سويس" اليوم إن موظفة بالشركة فقدت وظيفتها بعد تصفحها موقع فيس بوك للتواصل الاجتماعي عندما كانت في إجازة مرضية.

وقالت المرأة إنها لا تستطيع العمل أمام جهاز كمبيوتر لأنها تحتاج إلى الاستلقاء في الظلام، لكنها شوهدت بعد ذلك وهي تتصفح فيس بوك وهو ما اعتبرته ناسيونال سويس في بيان، سببا لفقدانها الثقة في موظفتها.

وقال بيان الشركة "إن الانتهاك للثقة وليس تصفح فيس بوك هو الذي أدى إلى إنهاء عقد العمل".

وقالت السيدة التي لم يذكر اسمها لصحيفة "20 مينوتن" اليومية إنها كانت تتصفح فيس بوك في سريرها على جهاز أي فون الخاص بها واتهمت صاحب العمل بالتجسس عليها وعلى موظفين آخرين بإرسال طلب صديق غامض يتيح الوصول إلى النشاط الشخصي على الإنترنت.

ورفضت ناسيونال سويس تهمة التجسس وقالت إن زميلا للموظفة عثر على نشاطها على فيس بوك بمحض الصدفة في نوفمبر/تشرين الثاني قبل حجب موقع التواصل الاجتماعي في الشركة.

المصدر : رويترز