الرياضة تطيل العمر والقيلولة الطويلة تقصره
آخر تحديث: 2009/3/7 الساعة 00:47 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/7 الساعة 00:47 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/11 هـ

الرياضة تطيل العمر والقيلولة الطويلة تقصره

النصائح تشدد على ممارسة الرياضة
من أجل صحة أفضل (الفرنسية-أرشيف)
أفاد باحثون بأن الرجال الذين يبدؤون ممارسة التمارين الرياضية في سن الخمسين قد تزداد أعمارهم أكثر من سنتين، مقارنة بنظرائهم الذين لا يقومون بأي نشاط بدني في هذا العمر.
 
ونشر موقع هيلث داي أن للتمارين البدنية نفس تأثير الإقلاع عن التدخين في الخمسين من العمر، من حيث التمتع بالصحة وطول العمر.
 
وذكر المحاضر في القسم العلمي للجراحة بجامعة أوبسالا في السويد كارل ميشالسون أن البدء بممارسة التمارين الرياضية بعد سنّ الخمسين ملائم تماماً ومفيد للصحة ويطيل العمر.
 
وأظهرت الدراسة التي نشرت في المجلة الطبية البريطانية في مارس/آذار الجاري أن الباحثين جمعوا عند بدء الدراسة معلومات عن 2205 رجال في الخمسين من العمر، ثم تمت مقابلتهم مرة أخرى عندما بلغ الواحد فيهم 60 و70 و77 و82 من العمر.
 
وطرح ميشالسون خلال تلك المقابلات على هؤلاء الرجال أسئلة تتعلق بأنشطتهم البدنية وأوزانهم وضغط دمهم ومستويات الكولسترول لديهم وما إذا كانوا يدخنون أم لا، وتبيّن أن الأشخاص الذين كانوا يقومون بأعمال مكتبية ويتبعون أسلوب حياة غير متوازن عاشوا لفترة أقصر من نظرائهم الذين كانوا كثيري النشاط والحركة والذين زادت معدلات أعمارهم بنحو عامين.
 

"
كايتي ستون:
أخذ النساء العجائز لقيلولة طويلة بعد الظهر يمكن أن يسبب لهن اضطرابات في النوم خلال الليل ويؤثر على أسلوب حياتهن
"

القيلولة الطويلة قد تقتل

وذكرت دراسة أخرى أن معدلات الوفيات بين النساء العجائز اللواتي يأخذن قيلولة يومياً، أعلى من معدلات الوفيات بين نظيراتهن اللواتي لا يفعلن ذلك.
 
وتناقض الدراسة التي نشرتها مجلة جمعية الشيخوخة الأميركية نتائج دراسات أخرى زعمت أن أخذ النساء العجائز للقيلولة بعد الظهر مفيد لصحتهن.
 
وقالت كايتي ستون من مركز الأبحاث الطبي في كاليفورنيا إن هناك حاجة لإجراء المزيد من الدراسات من أجل معرفة الصلة بين النوم والوفيات بين العجائز.
 
وأجرى الباحثون دراسة شملت 8101 امرأة أميركية بيضاء في التاسعة والستين من العمر وما فوق لمدة 7 سنوات، حيث تبين أن أولئك اللواتي ذكرن أنهن كنّ يأخذن قيلولة يومياً ارتفع معدل وفاتهن لأسباب صحية مختلفة بنسبة 44%، وبأن 58% منهن متن بعد إصابتهن بأمراض قلبية وعائية وليس سرطانية.
 
كما تبين أن النساء اللواتي كنّ ينمن ما بين 9 و10 ساعات يومياً ازداد معدل وفاتهن مقارنة بنظيراتهن اللواتي كنّ ينمن ما بين 8 و9 ساعات.
 
ولكن ستون لفتت إلى أنه يجب ألاّ تفسر نتائج هذه الدراسة على أنها حث للنساء على عدم أخذ قيلولة خشية تعرضهن لمشاكل صحية، محذرة من أن أخذ النساء العجائز لقيلولة طويلة بعد الظهر يمكن أن يسبب لهن اضطرابات في النوم خلال الليل ويؤثر على أسلوب حياتهن. 
المصدر : وكالات