الهند ترفض مقترحا لمكافحة الفقر مقابل مقتنيات غاندي
آخر تحديث: 2009/3/6 الساعة 00:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/6 الساعة 00:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/10 هـ

الهند ترفض مقترحا لمكافحة الفقر مقابل مقتنيات غاندي

مقتنيات غاندي تعرض بمزاد علني في نيويورك اليوم الخميس (الفرنسية)
 
رفضت الحكومة الهندية مقترحا قدمه الناشط الحقوقي ومخرج الأفلام الوثائقية الأميركية جيمس أوتيس صاحب مقتنيات الزعيم الهندي المهاتما غاندي بمحاربة الفقر وتعزيز سياسة اللاعنف، مقابل وقف المزاد المقرر اليوم الخميس لبيع هذه المقتنيات في نيويورك.
 
وقال الوكيل الأول للخارجية أناند شارما إن هذا الاقتراح الذي يشمل إعادة تخصيص جزء من الميزانية الوطنية لمصاريف اجتماعية، ينتهك سيادة الهند.
 
وذكر أوتيس لشبكة (سي إن إن) الإخبارية أنه يريد تسوية الخلاف ويأمل أن "تكون الهند راغبة في أن تقدم  شيئا لأفقر أبنائها مقابل التبرع بالمقتنيات.. آمل أن تعرض الحكومة شيئا عظيما كقضية غاندي يخدم قضايا تدعم الحوار ونبذ العنف التي اعتقد أن غاندي يأمل أن توجه هذه الأموال لخدمتها".
 
وتكثف الحكومة جهودها لإعادة شراء متعلقات شخصية لغاندي تعرض بمزاد نيويورك، وهذه الأغراض التي كان يستخدمها الزعيم تتمثل في النظارة المستديرة الشهيرة بإطارها المصنوع من السلك وصندله المصنوع من الجلد وساعة وطبق وآخر مجوف من المعدن.
 
ويصف الهنود متعلقات غاندي الشخصية بأنها من تراثهم الوطني ويريدون الاحتفاظ بها في متحف، وصرح مسؤول بأن حكومته تجري محادثات مع منظمي المزاد لرفع متعلقات الزعيم من صالة المزاد.
 
وقال القنصل الهندي العام في نيويورك برابهو دايال "عرضنا عليهم حتى لو كانوا لا يريدون التبرع بهذه القطع أن نشتريها باسم حكومة الهند".
 
وعرض بعض الهنود الذين يعيشون بالخارج شراء هذه القطع، مع تنامي المخاوف من نفاد الوقت أمام حكومة نيودلهي لإقناع منظمي المزاد بإعادة تذكارات غاندي.
 
ومن المتوقع أن يحقق المزاد الذي يعرض أكبر مجموعة من متعلقات الزعيم الهندي الشخصية في آن واحد نحو ثلاثمائة ألف دولار.
 
من المعتقد أن غاندي منح النظارة في الثلاثينيات لكولونيل هندي كان يروم الإلهام. وقال وهو يقدمها له إنها "العيون" التي هبته رؤية الهند الحرة.
 
ومن بين المقتنيات نعلا الزعيم، وقد يبدو أنه منحهما لضابط بريطاني بمدينة عدن اليمنية أثناء رحلته عام 1931 من مومباي إلى لندن، مقابل صور فوتوغرافية التقطها الضابط لغاندي قبل مؤتمر المائدة المستديرة الذي عقد بلندن لبحث استقلال الهند.
 
وأهدى غاندي ساعته ومقتنيات أخرى في الأربعينيات لحفيدة شقيقته ومساعدته أبها غاندي التي مات على ذراعيها. أما ملابسه الغربية فقد استبدلها بملابس رثة لكنه احتفظ بساعته بسبب شدة حرصه على الوقت. وقد أوصت بها أبها لابنتها جيتا ميهتا.
المصدر : وكالات