بان كي مون شدد على الحاجة الملحة لإجراءات تهدف إلى حماية المناخ (الفرنسية-أرشيف)

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون سكان العالم إلى المشاركة في حملة "أطفئ النور" التي تهدف إلى مكافحة تغيرات المناخ.
 
ومن المقرر إطلاق الحملة الرمزية في 28 مارس/آذار الجاري، حيث سيتم إطفاء الأنوار في جميع المباني المهمة حول العالم لمدة ساعة في مساء هذا اليوم.
 
 وقال بان كي مون -في رسالة مصورة نشرتها الجمعة الأمانة العامة التابعة للأمم المتحدة في مدينة بون الألمانية والمعنية بتغير المناخ- إنه يتوقع مشاركة ملايين الناس في الحملة التي ستكون بمثابة "صوت لمستقبل كوكب الأرض" و"أكبر تعبير واضح للقلق العام حول مسألة تغير المناخ".
 
وتأتي الحملة تحت شعار "إيرث أور" أو (ساعة الأرض) وهي عبارة عن مبادرة أطلقها الصندوق العالمي للطبيعة.
 
وستكون هذه الفكرة هي "أكبر عملية اختيارية لإطفاء الأنوار في التاريخ" بهدف التشديد على خطورة الاحتباس الحراري.
 
وفي هذا السياق شدد بان كي مون على الحاجة الملحة إلى التوصل إلى حزمة جديدة من الإجراءات التي تهدف إلى حماية المناخ، وحذر من أن العالم على طريق خطير إذ ترتفع درجة الحرارة في كوكب الأرض وعلى الناس تغيير طرقهم.
 
وقال الأمين العام للامم المتحدة في مقابلة مع رويترز إنه يعلم أن إدارة الرئيس الأميركي باراك اوباما -الذي التقاه الأسبوع الماضي- ستحاول الدعوة لعقد اجتماع للاقتصادات الكبرى الشهر القادم يضم 16 دولة مسؤولة عن معظم انبعاثات الغازات المسببة للانحباس الحراري في العالم. 

والتقى بان أثناء زيارته واشنطن أعضاء بالكونغرس، وقال إنه حثهم على إقرار تشريع يلزم الولايات المتحدة بمكافحة تغير المناخ.
 

"
اقرأ أيضا:

التغيرات المناخية. . مخاطر وتأثيرات

"

وتأتي هذه الحملة قبل يوم من مفاوضات يستضيفها مكتب الأمم المتحدة في مدينة بون من المنتظر أن تبحث إمكانية التوصل إلى اتفاقية جديدة لحماية المناخ لما بعد عام 2012 ليصادق عليها قادة المجتمع الدولي أثناء اجتماعهم في العاصمة الدانماركية كوبنهاغن في ديسمبر/كانون الأول القادم.
 
ووفقا لبيانات الصندوق العالمي للطبيعة فإن نحو ألفي مدينة (بينها نيويورك وبكين وباريس وطوكيو) تعتزم المشاركة في الحملة بإطفاء الأنوار وإغلاق الأجهزة الكهربائية في هذا اليوم.
 
 ومن المقرر أن يتم إطفاء الأنوار في مبنى الأمم المتحدة الرئيسي في نيويورك في تلك الساعة كما سيتم إطفاء أنوار برج إيفل في باريس أيضا.

المصدر : وكالات