الديناصورات من بين أقدم المخلوقات وتعود لمئات ملايين السنين (الفرنسية-أرشيف)
 
قال باحثون الأربعاء إن آثارا كيميائية تركت على أحجار يعود تاريخها إلى 35 مليون عام في سلطنة عمان، تقدم أقدم دليل حتى الآن على وجود حياة للحيوان.
 
وقال الباحثون إن النتائج -المنشورة قبل نحو أسبوع من الذكرى السنوية المائتين لمولد تشارلز داروين- دليل أيضا على وجود الكائنات الدقيقة, التي قال عالم الطبيعة الإنجليزي إنها لا بد أن تكون قد وجدت قبل التطور إلى مخلوقات أكثر تعقيدا.
 
وقال روجر سمونز -عالم الأحياء الجيولوجي في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا الذي شارك في الدراسة- "في الأساس وجدنا خيطا لذلك الدليل
الذي تنبأ بضرورة وجوده".
 
وأضاف أن "هناك ثروة عظيمة من الأدلة على أن تلك اللافقاريات كانت أول كائنات حية متعددة الخلايا توجد في الحياة".
 
وباستخدام تحليل كيميائي لجزيئات في الصخور ترجع إلى 635 مليون عام مضت, اكتشف الباحثون شكلا معدلا من الكوليسترول لا تنتجه إلا اللافقاريات.
 
وقال سمونز إن هذا يرجح أن تلك المخلوقات وجدت قبل عصر جليدي هائل حدث منذ نحو 630 مليون عام مضت، وهو اكتشاف مثير لأن العديد من العلماء يعتقدون أن الفترات المتجمدة استحثت تطوير أشكال معقدة من الحياة.
 
وأضاف أن هذه الأشكال البسيطة لحياة الحيوان جاءت قبل نحو 200 مليون عام قبل ظهور النباتات البرية فوق سطح الأرض وظهرت أول بكتيريا وحيدة الخلية وأشكال أخرى مماثلة للحياة قبل نحو مليارين ونصف مليار عام مضت.
 
وقال سمونز إن أقدم آثار أحافير مرئية لحيوانات عثر عليها في الصخور ترجع إلى 580 مليون عام مضت. ولكن النتائج التي توصلت إليها الورقة البحثية المنشورة في دورية "نيتشر تظهر أن البحث في الأدلة الجزيئية هو مفتاح أيضا لفهم أفضل للتطور".
 
وقال سمونز في محاورة هاتفية إن "الناس الذين ينظرون إلى الأحافير في الصخور عادة ما يضعون في اعتبارهم الصورة المرئية فقط". وأضاف "هذا يوضح أن ذلك ليس الدليل الوحيد الذي يجب عليك البحث عنه".

المصدر : رويترز