بريطانيا تستعين بجيل جديد من كاميرات مراقبة السرعة
آخر تحديث: 2009/2/4 الساعة 00:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/4 الساعة 00:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/9 هـ

بريطانيا تستعين بجيل جديد من كاميرات مراقبة السرعة

النظام الجديد سيحد قدرة السائقين من التحايل على كاميرات المراقبة (رويترز-أرشيف)

قررت السلطات المختصة في بريطانيا الاستعانة بجيل جديد من الكاميرات للحد من السرعة المرورية الزائدة ولا سيما بالقرب من المناطق السكنية وذلك كبديل عن المطبات أو المنعطفات الحادة التي عادة ما تستخدم لإجبار السائقين على تخفيف سرعتهم.

الجديد في الأمر أن هذا الجيل الجديد من كاميرات المراقبة يرتبط بشبكة غير سلكية ويعمل بنظام المجموعات مما يعني ضبط مخالفات السرعة الزائدة في أي مسار يسلكه السائق في منطقة واسعة من المدينة والحي.

وخلافا للكاميرات التقليدية، تنتمي الكاميرات الجديدة إلى الجيل الرقمي أي أنها ليست بحاجة إلى أفلام وتتمتع بمقدرة عالية على قراءة لوحات السيارات وبثها مباشرة إلى مركز الشرطة المسؤول عن تتبع المخالفات المرورية.

كما تتمتع الكاميرات بميزة جديدة تقضي على محاولات التحايل التي قد يتبعها السائقون عبر تخفيف السرعة لدى اقترابهم من الكاميرا وذلك بفضل وضع الكاميرات على مسافات متباعدة من الطريق، إضافة إلى أنها لا تصدر أي وميض يدل على التقاط صورة للسائق الذي لن يشعر بأن شيئا قد حدث إلا عندما تصله الغرامة المستحقة مدعومة بتاريخ وموقع المخالفة.

يضاف إلى ذلك أن احتمال تعرض هذه الكاميرات للتخريب أمر مستبعد لأنها ستعلق على أذرع تتدلى من عمود يرتفع بواقع ستة أمتار عن الأرض مما يجعل من الصعوبة بمكان الوصول إليها.

وقد أقرت الشرطة البريطانية هذه التكنولوجيا المتطورة من كاميرات مراقبة السرعة بعد فترة تجريبية دامت أربع سنوات في عدد من المناطق مع الإشارة إلى أن كلفة هذا النظام الجديدة من المراقبة المرورية يتراوح بين 150 ألف جنيه إسترليني إلى خمسمائة ألف وفقا لعدد الكاميرات المراد استخدامها.

ويرى القائمون على المشروع أن هذا الجيل الجديد من كاميرات المراقبة سيكون فعالا في الحد من السرعة الزائدة كما هو الحال بالنسبة للمطبات والمنعطفات الحادة لكن بدون الضجيج أو التلوث الناجم عن استخدام المكابح والضغط على دواسة البنزين قبل وبعد الاقتراب من المطبات.

وأوضحت إحصائية وضعها مختبر البحث البيئي التابع لهيئة النقل في لندن أن معدل تلوث الهواء ارتفع بشكل ملحوظ على الطرق التي تنتشر فيها المطبات حيث ازدادت معدلات إطلاق أول أكسيد الكربون من عوادم السيارات بنسبة 28%، وأكسيد النتروجين "الآزوت" بنسبة 37%.

كما تتجه النية لاستخدام الكاميرات الرقمية لمراقبة الطرق الريفية التي عادة ما تقع فيها حوادث الاصطدام بسبب السرعة الزائدة.

المصدر : تايمز