أثارت مدرسة صينية جدلا واسعا بعدما حاولت إقناع تلميذة بدينة بعدم الذهاب إليها أو الانتقال لأخرى, بعدما أصبحت مادة لسخرية زملائها.

وذكرت صحيفة تشاينا ديلي المحلية أن تلاميذ مدرسة سانيا التجريبية الثانوية دائما ما يسخرون من زميلتهم ليو جوانمينغ التي يزيد وزنها على 90 كلغم، وينادونها بالبدينة.

واشتكى ليو يوبين والد التلميذة (15 عاما) من أن المدرسة لا يمكن أن تحرم ابنته من حقها في التعليم بسبب وزنها، إلا أن المدرسة تؤكد أنه يجب على التلميذة الانتقال إلى مدرسة أخرى.

ويقف الكثير من الأهالي في صف ليو جوانمينغ، محملين المدرسة مسؤولية تعليم الفتاة والحفاظ على استقرار العلاقة بينها وبين زملائها.

المصدر : الألمانية