أم فهد مع ثلاثة من أبنائها المقعدين (الجزيرة نت)

 

عوض الرجوب-الخليل

 

من الطبيعي أن تجد في العائلة ابنا أو اثنين أو حتى ثلاثة يعانون من الإعاقة، لكن أن يتحول المنزل إلى مرآب للكراسي المتحركة وأن يصاب نصف أبناء العائلة بإعاقة تمنعهم من الحركة فهذا نادر، ويضع الأبوين أمام مسؤوليات  تنوء بحملها مؤسسات بأكملها.


عائلة المواطن الفلسطيني سليمان المسالمة (أبو فهد) تتكون من 12 فردا، سبعة ذكور وخمس إناث، شاء الله أن يصاب ستة منهم، خمسة أبناء وبنت واحدة، بأمراض حرمتهم التمتع بالحياة وألزمتهم مقاعدهم المتحركة.

الأسرة كاملة لم تسلم من الاحتلال الذي قمعها وحرمها من حقها في العلاج في المستشفيات الإسرائيلية، بل لاحق أفرادها المعاقين فعذب أحدهم بشدة، واعتقله وما زال رهن الاعتقال.

 

مسؤولية أم فهد
أكبر الأبناء المقعدين هو فهد (38 عاما) وقد تزوج قبل سنوات، ثم محمد (29 عاما)، يليه أشرف (26 عاما) وهو معتقل في سجون الاحتلال منذ 2006، ثم مصعب (19 عاما) ثم عدي (16 عاما) وأصغرهم لمياء (12 عاما)، فيما يتمتع الباقون وهم ولدان وخمس بنات بصحة جيدة.

 

الجزيرة نت زارت العائلة في بلدة بيت عوا، غرب الخليل، والتقت الوالدة أم فهد فيما كان الوالد في عمله خارج البلدة، وتحدثت الأم ومن وافق من أبنائها عن الحياة مع الإعاقة وكيفية التعايش معها.

 

تقع على عاتق الوالدة أم فهد مسؤوليات جسام، فهي من يقوم على رعاية الأبناء المقعدين، ومساعدتهم في حياتهم اليومية، والسعي لدى المؤسسات الصحية والمستشفيات لتوفير احتياجاتهم الطبية والدوائية.

 

تقول أم فهد إن التشخيص الطبي لحالة أبنائها هو ضمور في العضلات، موضحة أن عددا منهم استجاب للعلاج في مستشفى "كوبات حوليم" الإسرائيلي في يافا، لكن سلطات الاحتلال ترفض منذ انطلاق انتفاضة الأقصى عام 2000 منح أي منهم تصاريح لمراجعة المستشفى، رغم توفير التحويلات الطبية اللازمة من السلطة الفلسطينية.

 

الإعاقة لم تمنع الاحتلال من اعتقال أشرف وتعذيبه (الجزيرة نت)
معاناة مستمرة
وتؤكد أم فهد أن تكاليف رعاية ومتابعة أبنائها الخمسة وابنها السادس المعتقل مكلفة جدا، فيما دخل زوجها من الأعمال الحرة بسيط جدا. وأشادت بما وصلها من مساعدات قدمتها مؤسسات أهلية لكنها أكدت أنها غير كافية.

 

وتوضح أن المعاناة مع الصغيرة لمياء لم تقتصر على الإعاقة، بل اضطرت لتفتيت حصى الكلى مرتين، ورفضت سلطات الاحتلال السماح لها باستكمال العلاج في مستشفى المقاصد بالقدس.

 

أما معاناة أشرف فمختلفة، وتروي أم فهد أنه أصيب بالتشنج بعد اعتقاله من البلدة من قبل جيش الاحتلال والاعتداء عليه بالضرب بعد تعريته في البرد الشديد وتفجير عربته المتحركة. موضحة أن الاحتلال أخرج جميع أفراد العائلة بمن فيهم المعاقون من المنزل حين جاء لاعتقاله.

 

وتحاول الأسرة والأبناء الستة أن يمضوا أيامهم -دون مبالاة- مع الإعاقة، ولا يبتعد الأبناء كثيرا عن المنزل، ويحاولون قدر المستطاع أن يخففوا الحمل عن والدتهم، وبالطبع لا ينسون الدعاء لأخيهم الأسير وخاصة الصغيرة لمياء الأقرب إليه.

 

لا استسلام
ورغم عظم المصاب، لم تستسلم عائلة أبو فهد للإعاقة، فالوالد لم يتردد في إحضار مدرسين إلى المنزل لتعليم أبنائه القراءة والكتابة كحد أدنى، وساعدهم في تعلم مهن تساعدهم على تحمل متاعب الحياة.

 

كما أعان ابنه البكر فهد على الزواج، وساعد المعتقل أشرف على تعلم كيفية إصلاح الساعات. أما محمد فتعلم أيضا إصلاح الإلكترونيات ويملك حانوتا صغيرا، ويداوم على قراءة القرآن الكريم وحفظه.

 

أما عن المستقبل، فيبدو غامضا بالنسبة لهم جميعا، ولا يجدون سهولة في وضع خططهم. ويأمل محمد أن يتمكن من الزواج، لكنه يدرك جيدا أن حجم المسؤولية كبير، ويتمنى أن يعينه الله على ذلك.

 

المؤكد أن العائلة تحتاج إلى الكثير لمساندتها، والوقوف إلى جانبها، لكنها تأبى سؤال الآخرين، وتطرق فقط أبوابا محدودة وخاصة الأبواب الحكومية التي تجد فيها حقا لها، لكنها يقينا غير كافية.

المصدر : الجزيرة