لم يستطع البريطاني دافيد أرتشر مجددا تمضية أعياد الميلاد الحالية مع ابنته بعد تورطه في حادثة سرقة الـ321 التي يقترفها.
 
وأدت الإدانات الصادرة بحقه كل مرة بسبب عمليات السرقة من المتاجر لقضائه فترة طويلة وراء القضبان لم يتمكن معها من تمضية 14 من أعياد الميلاد مع ابنته.
 
وذكرت تقارير إعلامية أن أرتشر(54 سنة) أدين مجددا أمس بالمحكمة وسجن عدة أيام بعد إدانته بسرقة قارورتي نبيذ من متجر بمنطقة أبرغيل البريطانية.
 
وتم الإفراج عنه بعد ذلك حيث دفع غرامة 85 جنيها إسترلينيا بسبب تلك التهمة.
 
وقال ممثل الادعاء بالمحكمة إن لدى أرتشر سجلا مروعا بسبب جرائم السرقة، وقد مثل أمام المحكمة 155 مرة بسبب جرائمه.
 
ولم تقتصر السرقات على نهب المحلات والمتاجر وحسب بل وسع نشاطه وبدأ بسرقة صناديق الجمعيات الخيرية، وصدر حكم بسجنه 12 أسبوعا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي لمحاولته سرقة أحد الصناديق الخيرية.
 
وقال أندرو هتشنسون الذي يترافع عن المتهم: ماذا يمكنني أن أقول عنه أكثر مما قاله زملائي سابقا.

المصدر : يو بي آي