مجسم كاتدرائية ميلانو اكتسب شهرة كبيرة (الفرنسية)

حققت مبيعات تماثيل كاتدرائية ميلانو إقبالا كبيرا بالعاصمة الإيطالية وذلك بعد أن استخدم شخص إيطالي أحد مجسماتها لضرب رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني.
 
وقال ماريو -صاحب متجر في ميدان الكاتدرائية حيث وقع الاعتداء الأحد الماضي- إن "المبيعات ارتفعت بالتأكيد".
 
وأضاف "الناس يشترونه بالتأكيد كتذكار للحدث، يبدو أنه سيكون أحد أشهر الهدايا في عيد الميلاد".
 
واستخدم ماسيمو تارتاجليا (42 عاما) –الذي يشتبه في معاناته من خلل عقلي- مجسما للكنيسة المبنية على الطراز القوطي في الاعتداء على وجه برلسكوني (73 عاما) مما تسبب في كسر أنفه وسنين من أسنانه وبجروح في شفته تطلبت غرزا.
 
وقال ألبرتو تزانغريللو طبيب برلسكوني الخاص إنه سيخرج من المستشفى اليوم لكنه يجب أن يستريح نحو أسبوعين على الأقل.
 
ورغم وجود موجة من التعاطف مع برلسكوني فإن السياح اهتموا بشكل كبير بشراء تلك التذكارات.
 
وقال السائح البرازيلي مانويل ماغاليس "يجب أن أحصل على تذكار سيكون هدية في عيد الميلاد".
 
ويبلغ سعر نموذج التذكار المصنوع من الرخام الثقيل حوالي عشرة يوروات بينما يراوح سعر النموذج الخفيف المصنوع من الراتنج (مادة صمغية) بين خمسة وستة يوروات.
 
ولم يتضح أي منها استخدمها تارتاجليا في الاعتداء رغم أن وزير الداخلية روبرتو ماروني كشف أمام البرلمان أن المهاجم اشتراه من متجر بالميدان.
 
وقال مانتوزي إن "الناس يمرون ويلتقطون التذكار ليعرفوا وزنه ويروا إذا كان وزنه يمكن فعلا أن يسبب كل هذا الأذى البدني لبرلسكوني".

المصدر : رويترز