قال جنرال إسرائيلي كبير أمس الثلاثاء في كشف نادر بشأن البرامج السرية إن إسرائيل تطبق التقدم التكنولوجي المدني في مجال قدراتها على خوض حرب إلكترونية ضد أعدائها.

وأشار مدير المخابرات العسكرية الإسرائيلية الميجر جنرال عاموس يادلين إلى عجز الشبكات الإلكترونية عن الصمود أمام محاولات اقتحامها بوصفه من المخاطر القومية التي تضم أيضا المشروع النووي الإيراني والمقاتلين السوريين والإسلاميين على امتداد حدود الدولة اليهودية.

وقال يادلين في معهد دراسات الأمن القومي وهو مؤسسة أبحاث تابعة لجامعة تل أبيب إن القوات المسلحة الإسرائيلية لديها من الوسائل ما يكفل توفير سبل أمن الشبكات وشن هجمات إلكترونية.

واعتبر أن مجال الحرب الإلكترونية يناسب تماما عقيدة الدفاع في دولة إسرائيل. وقال إن القوات المسلحة الإسرائيلية أصبحت لديها الوسائل الكافية لإطلاق هجمات إلكترونية استباقية من دون أي مساعدات خارجية.

وتجري في إسرائيل دراسة استخدام شبكات الحاسوب في التجسس عبر التسلل إلى بنوك معلومات أو القيام بتخريب من خلال زرع ما توصف بأنها "برامج تجسس" في نظم السيطرة الحساسة ضد أعداء في المنطقة على غرار إيران.

وكان معهد تكنوليتيكس وهو مؤسسة استشارية أميركية خاصة صنف في العام الماضي إسرائيل على أنها سادس أكبر "تهديد في الحرب الإلكترونية" بعد الصين وروسيا وإيران وفرنسا و"المنظمات المتطرفة".

المصدر : رويترز