قمة كلمنجارو طالما استهوت المتسلقين (الجزيرة-أرشيف)

كشفت دراسة أجراها اختصاصيون أن قمة جبل كلمنجارو أعلى جبال أفريقيا يتوقع لها أن تذوب تماما وتختفي خلال العشرين سنة القادمة بسبب التغيرات المناخية عامة.

وأشارت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية أن قمة جبل كلمنجارو الجليدية في تنزانيا آخذة بالذوبان بمعدل أسرع مقارنة مع أي وقت على مدار 100 عام ماضية. وأضافت أنه إذا استمر الجليد بالذوبان بهذه السرعة فسيختفي الجبل بالكامل في غضون العقدين القادمين.

وقال الفريق المختص الذي أجرى الدراسة برئاسة لوني ثومبسون من جامعة أوهايو الأميركية إن قمة كلمنجارو فقدت ما معدله 85% من الجليد الذي كان يغطيها عام 1912 إضافة إلى فقدانها 26% مما كان يعتليها من جليد عام 2000.

"
جليد القمة ذاب بمقدار2.5 متر عمقا منذ 1952 وتسارع الذوبان بسبب التغيرات المناخية قد يؤدي لتلاشي الجبل الجليدي
"
وأضاف الباحثون أنه إذا استمرت الظروف المناخية المحيطة المتمثلة في ارتفاع درجات الحرارة على نهجها الحالي، فإن حقول الجليد على قمة الجبل (الذي يبلغ ارتفاعه 5895 مترا) وسفوحه ستذوب وتختفي لا محالة.

تسارع الذوبان




وقال البروفيسور ثومبسون إن فريقه أيضا كشف عن الإشارة الإشعاعية التي خلفتها التجارب النووية الأميركية في العامين 1951 و1952 على عمق 1.6 تحت الجليد قد اختفت وتلاشت الآن، وأوضح أن سبب تلاشيها يعود لتعرض الجليد على القمة للذوبان بمعدل 2.5 متر.

وأشارت نيويورك تايمز إلى عوامل أخرى قد تكون أثرت على القمة الجليدية، مثل مظاهر التصحر وفقدان المنطقة للكثير من الغابات المحيطة التي سبق لها أن لعبت دورا في استقطاب الغيوم واستمرار تساقط الثلج على الجبل في ما مضى.

المصدر : إندبندنت