اكتشفت شركة لادا الروسية للسيارات أن أكثر من 500 عاملة لديها تعمدن الحمل في أوج الأزمة الاقتصادية العالمية لمواجهة خطر التسريح من العمل.
 
وأكد المتحدث باسم نقابة العاملين بالشركة في تصريح لصحيفة "نيسافيسيميا جازيتا" الخميس أن عدد النساء الحوامل أكثر كثيرا من متوسطه في الماضي، وأن ذلك يعزى بما لا يدع مجالا للشك للخوف من فقدان الوظيفة.
 
وأضاف المتحدث أن رقما قياسيا من العاملات حصل في الأسابيع الماضية على إجازة أمومة ما يجعل هؤلاء النسوة محصنات ضد الفصل أثناء الإجازة.
 
ورأت الخبيرة الاجتماعية الروسية ناتاليا سوباريفيتش أن تصرف هؤلاء النسوة "عادي تماما"، وأضافت "هكذا يكون الأمر، فعندما يزدهر الاقتصاد يعمل الجميع وفي وقت الأزمات ينجب الأطفال".
 
كما أشارت إلى أن إجازة الأمومة تعود ببعض الفوائد على رب العمل حيث إنه يحصل من الدولة على جزء من الراتب الذي يدفعه للأم.
 
وتعتزم شركة لادا تسريح نحو 27 ألفا من إجمالي عدد عامليها الذي يقارب 100 ألف، وذلك بسبب الأزمة المالية التي هزت معظم دول العالم، وتسببت بخسائر مالية ضخمة لعدد كبير من شركات تصنيع السيارات العالمية.

المصدر : الألمانية