طالبت مجموعة من الأزواج الهنود سئموا مضايقات زوجاتهم بتشكيل جمعية لحماية حقوق الرجال.
 
وارتدى الرجال الذين يقولون إنهم تعرضوا لما يكفي من زوجاتهم "اللحوحات" ملابس العرس التقليدية وجابوا أنحاء مدينة لكناو الشمالية
للمطالبة بتشكيل لجنة وطنية للرجال.
 
وقال سوبهاش دوبي وهو طبيب وصف نفسه بأنه الزوج الضحية "نطالب بحقوق متساوية، نريد أحدا يستمع إلى مصائب الرجال".
 
ويشتكي الكثير من الرجال من أن بندا في قانون العقوبات يستهدف حماية النساء من أزواجهن يجري استغلاله مع تقديم نساء وعائلاتهن لادعاءات مزيفة عن تعرضهن لمضايقات من أزواجهن أو عائلاتهم بسبب عدم قيام الزوجات بدفع مهور كافية.

وفي الهند تمنح عائلة المرأة المتزوجة لمن تتزوجه مهرا من المال أو المجوهرات أو غيرها من الأصول، وحظر قانون صدر عام 1961 هذا التقليد، ولكن حتى اليوم فإن دفع المهور أمر شائع، وإذا لم يكن الرجل أو أسرته راضين عن المهر فإنهم عادة ما يسيؤون معاملة الزوجة بدنيا ومعنويا.
 
وتتلقى الشرطة الهندية مئات الشكاوى يوميا من نساء عن سوء معاملة يتعلق بالمهور بعضها يتعلق بموت سيدات خلال سنوات قليلة من الزواج باعتبارها حالات وفاة مرتبطة بالمهور.

المصدر : رويترز