رنة الرسالة بالنقال تسبب الحوادث
آخر تحديث: 2009/11/2 الساعة 17:03 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/2 الساعة 17:03 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/15 هـ

رنة الرسالة بالنقال تسبب الحوادث

استخدام الهاتف النقال أثناء القيادة تسبب في مقتل كثيرين (رويترز-أرشيف)

شرعت بريطانيا بتطبيق قوانين جديدة قاسية يعاقب بموجبها كل من يستخدم الهاتف النقال لإرسال رسائل قصيرة أثناء قيادة السيارة، في ظل ما تتسبب به الرسائل من تشريد لذهن السائق وتشتيت لانتباهه، وبالتالي تسببه في إيذاء الآخرين أو مقتلهم في حوادث الطرق.

وقضت محكمة في المملكة المتحدة بسجن المتهمة فيليبا كيرتس (22 عاما) لمدة 21 شهرا في قضية بدأت قبل عامين لتسببها في مقتل فيكتوريا مكبرايد (24 عاما) إثر اصطدام سيارتها بسيارة والدة الضحية التي كانت متوقفة عند جانب الشارع إثر عطل فجائي.

وبينما أثبتت تقارير الشرطة خلو دم سائقة السيارة التي تسببت بالحادث من الكحول، أشارت إلى استخدامها لهاتفها النقال في استقبال وإرسال رسائل نصية قصيرة، ما دلل على إهمالها ومخالفتها للقوانين المرعية في البلاد.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن التحقيقات كشفت عن أن كيرتس تبادلت الرسائل القصيرة أثناء قيادة السيارة مع خمسة أصدقاء على الأقل قبل ساعة من الاصطدام، مشيرة إلى أن الرسالة الأخيرة تلقتها الجانية لحظة وقوع الحادث في 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2007 وأنها لم تقم بفتحها.

"
الادعاء رأى رغبة الجانية في فتح الرسالة إثر سماع إشارة وصولها بالهاتف النقال دليلا على تسببها بالحادث ومقتل الضحية
"

الرسالة الأخيرة
وأدانت التحقيقات سائقة السيارة بدعوى أن إشارة وصول الرسالة الأخيرة لا بد أنها أثارت الرغبة لدى صاحبة الهاتف في معرفة تفاصيلها، ما من شأنه التسبب في تشتيت انتباهها عن مشاهدة السيارة المتوقفة رغم الإشارات التحذيرية.

ويوازي القضاء البريطاني بين مستخدمي الهاتف النقال في إرسال الرسائل القصيرة أو قراءة الرسائل المستلمة أثناء القيادة مع من يقودون سياراتهم تحت تأثير الكحول أو المخدرات أو من يتسابقون مع سائقين آخرين في الشوارع العامة.



وأشارت نيويورك تايمز إلى أن معظم دول الاتحاد الأوروبي وبعض الولايات الأميركية تحظر استخدام الهاتف النقال دون سماعة الأذن أثناء القيادة، مضيفة أن بريطانيا هي الأشد من حيث العقوبات.

المصدر : نيويورك تايمز

التعليقات