أصبح بإمكان ملايين المسنين في بريطانيا الاستمتاع بمهارة وثقة بفوائد الإنترنت من خلال حواسيب جديدة سهلة الاستخدام صممت من أجلهم.
 
وتتلخص فكرة الحاسوب الجديد المسمى "سيمبليسيتي" في أنه عبارة عن حاسوب أساسي مزود ببرنامج مدمج فيه سهل الاستخدام بدون تعقيدات الثورة الرقمية وشاشته بها ستة أزرار فقط تسمح للمستخدمين الخجولين من التقنية بالتصفح عبر الإنترنت وبعث رسائل إلكترونية ومشاهدة فيديوهات دون الغوص في سطوح المكتب المعقدة.
 
ويتميز الحاسوب الجديد بأنه أقل عرضة للفيروسات من الحواسيب القياسية ومصمم لتلبية احتياجات نحو ستة ملايين بريطاني من الذين تجاوزوا سن 65 والذين لم يسبق لهم استخدام الإنترنت أبدا.
 
وسيكون بإمكانهم أيضا البقاء على اتصال بأقاربهم وشراء حاجياتهم من البقالة إلكترونيا بدلا من التسكع في الأسواق والمحلات.
 
وتبلغ تكلفة نسختي الحاسوب الذي بدأ بيعه يوم الثلاثاء 730 و879 دولارا.
 
ويذكر أنه خلال ساعات من الترويج للحواسيب الجديدة تلقت الشركة المصنعة طلبات من المستشفيات الخاصة ومراكز رعاية المسنين لتركيب الأجهزة في مناطق التجمعات.
 
وتدار الحواسيب الجديدة بنظام التشغيل المعروف لينوكس البديل لمايكروسوفت ويندوز ويسمح للمبرمجين بحرية تكوين سطوح مكتب بديلة.
 
وأشادت بعض الجمعيات الخيرية لرعاية المسنين بهذا الإصدار لأنه يسمح لكبار السن بالاستمتاع بالمزايا المالية والاقتصادية للإنترنت.

المصدر : ديلي تلغراف