توصل علماء ألمان إلى السر وراء انبعاث الروائح الكريهة من أجسام الأشخاص الذين يتعرقون بشكل كبير.

وخلص علماء مركز بايرسدورف البحثي في هامبورغ إلى وجود جزيء بروتيني معين هو الذي ينقل جزيئات العرق المسببة للروائح الكريهة إلى السطح الخارجي للجلد.

وبعد وصول جزيئات العرق إلى السطح الخارجي للجلد تقوم البكتريا بتحليلها، ما يؤدي إلى خروج المادة المسؤولة عن رائحة العرق التقليدية، وفقا للدراسة التي نشرت على الإنترنت اليوم الأربعاء.

وقال هاينر ماكس من مركز بايرسدورف "مكنتنا هذه الدراسة من سد فجوة كبيرة في فهم مراحل تكون رائحة الجسم".

واكتشف الباحثون أثناء دراستهم لمسألة التعرق فرقا جينيا كبيرا بين الآسيويين والأوروبيين.

وكشفت الدراسة أن ما بين 30% و100% من الآسيويين (حسب المنطقة التي ينحدرون منها) لا تصدر عنهم رائحة يمكن ملاحظتها.

وعزت الدراسة ذلك إلى أن البروتين الناقل (إيه بي سي سي 11 ) غير فعال لدى هؤلاء الأشخاص لأسباب جينية.

المصدر : الألمانية