فريق في (ناسا) توصلوا إلى دليل يفيد بوجود المياه على سطح القمر (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) الخميس أن صاروخا ومركبة فضاء أميركيين سيصطدمان الجمعة بشكل متعمّد بسطح القمر بهدف التحقق من وجود مياه في تربته وستبث الوكالة الحدث مباشرة على التلفزيون التابع لها.
 
وبعد الصدام سيقوم القمر الصناعي لاستشعار ومراقبة الحفر القمرية (لكروس) باختراق الغبار الذي سيحدثه التصادم الأول وجمع معطيات وإرسالها إلى الأرض قبل أن يصطدم هو الآخر بسطح القمر.
 
ويحمل القمر الصناعي (لكروس) أجهزة وكاميرات لقياس نسبة المياه في تربة القمر.
 
وتتمنى ناسا أن يتسبب الاصطدام الأول في ما يكفي من الغبار ليتمكّن القمر الصناعي من التحقق من وجود مياه في تربة القمر.
 
ومن المقرر أن تعرض ناسا هذا الحدث مباشرة في بث حي على التلفزيون التابعة لها (ناسا تي في) باستخدام التليسكوب الفضائي العملاق هابل وقمر الاستطلاع القمري التابع لها.
 
وسيتمكن السكان في النصف الشمالي من الكرة الأرضية من مشاهدة هذا الحدث الفريد والأول من نوعه.
 
وكان فريق من العلماء في وكالة ناسا، قد ذكروا أنهم توصلوا إلى دليل يفيد بوجود المياه على سطح القمر، بكميات أكبر مما كان يعتقد سابقاً، لكن الكميات المكتشفة ليست كبيرة، كما رجحوا أن المياه التي وجدت في المناطق القطبية على سطح القمر، ربما تكون قد تجمعت من مختلف المناطق على سطح القمر.
 
وكان العلماء يعتقدون منذ بدأت مهمة أبولو في ستينيات القرن الماضي، أن القمر جاف، ولا يحتوي إلاّ على كميات قليلة جداً من الماء، وذلك بعد أن فحصوا الصخور والأتربة التي جمعتها المهمات المتتالية التي أرسلت إلى القمر.
 
كما توصل العلماء في التسعينيات من القرن الماضي إلى وجود جيوب من الهيدروجين على القمر، وتوقعوا في ذلك الوقت اتحاد جزئيات الهيدروجين هذه مع الأوكسجين لتكوين الماء.

المصدر : يو بي آي