منظار ناسا يكتشف حلقة ثامنة حول كوكب زحل (الفرنسية-أرشيف)

اكتشف علماء الفلك الأميركيون هالة ضخمة جديدة من الغبار تدور حول كوكب زحل وتقزم حلقاته الأكثر شهرة.
 
وتحيط الحلقة الثامنة، التي تعتبر الأكبر في المجموعة الشمسية، بالكوكب من مسافة نحو 13 كلم وتبعد أكثر من 50 مرة عن الحلقات الأخرى.
 
والغريب في الحلقة أيضا أنها تلف الكوكب عند زاوية تقدر بـ27 درجة، بينما الحلقات الأخرى تحيط بخط الاعتدال.
 
وقالت عالمة أبحاث بجامعة فرجينيا آن فيربيسر لو كانت الحلقة مرئية من الأرض لكان حجمها ضعف حجم القمر في تمامه.
 
وأضافت أنه "ليس هناك حلقة تشبهها على الإطلاق في المجموعة الشمسية. ويمكن أن تستوعب مليارا من الأرضين داخلها".
 
ولما كانت حلقات زحل المعروفة تبلغ سماكتها أمتارا فقط، فإن سمك الحلقة الجديدة يبلغ نحو 2.5 كلم.
 
واستطردت فيربيسر أن الحلقة بدت وكأنها مكونة من حطام تناثر أحد أقمار زحل، فويب، أثناء دورانه في فلك الكوكب.
 
وقد تم رصد الحلقة الجديدة من خلال صور حرارية بالأشعة تحت الحمراء التقطها منظار الفضاء شبيتسر التابع للهيئة الوطنية لإدارة أبحاث الملاحة الجوية والفضاء بأميركا (ناسا).
 
ويضم كل كيلومتر مكعب من الحلقة نحو 20 جسيما دقيقا من الغبار مما يجعلها في غاية الصغر بحيث لا ترى من الداخل.
 
يذكر أنه في القرن السابع عشر لاحظ عالم الفلك الإيطالي جيوفاني كاسيني قمرا خارجيا لكوكب زحل كان له جانب مظلم وآخر أكثر إضاءة، لكنه لم يدرك كنهه آنذاك.

المصدر : غارديان