قال خبير بمشاكل النوم إن السائقين البدناء يتعرضون لحوادث سير أكثر من نظرائهم النحفاء، وهو ما يعرضهم لحوادث سير قاتلة.

وذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية أن الدكتور برتراند دو سيلفا الخبير بمشاكل النوم سيركز في مشاركته في مؤتمر يعقد قريباً في لندن على مساوئ البدانة، وسيحذر من أن التوقف المؤقت للتنفس الذي يعاني منه البدناء عموما خلال النوم يفاقم من هذه المشكلة وقد يضاعف عدد حوادث السير.

كما سيبلغ دو سيلفا -وهو مدير قسم طب النوم في كاليفورنيا- المؤتمر أن التوقف المؤقت للتنفس أثناء النوم ليس حالة ثانوية تسبب الشخير ولكنه مرض خطير لا تقل أضراره عن أمراض مثل السكري أو أمراض القلب والسرطان.

وحذر من أن التوقف المؤقت للتنفس يؤدي للنوم خلال النهار، وهو ما يضاعف خطر التعرض لحوادث السير.

إلى ذلك قال رئيس قسم السلامة في شركة أي أي لنقل السيارات المتعطلة على الطرق جراء حوادث السير أندرو هاورد إن خطر الوفاة أو الإصابة بجروح خطيرة بسبب النعاس خلف المقود أخطر بكثير من الحوادث التي يتورط فيها سائقون يقودون سياراتهم بسرعة كبيرة.

وأضاف هاورد "يشير البحث الذي أعددناه إلى أن واحداً من بين كل عشرة سائقين اعترفوا بالنوم أثناء القيادة، وبأن نحو ثلاثة آلاف سائق إما يقتلون أو يصابون بجروح خطيرة كل سنة بسبب النوم خلف المقود".

المصدر : يو بي آي