بول تومي: لقد جعلنا الإنترنت في متناول الملايين من الناس (الأوروبية)

وافقت هيئة الأسماء والأرقام المعتمدة في الإنترنت (أيكان) على اعتماد حروف غير لاتينية من بينها العربية لكتابة عناوين المواقع بدءا من العام المقبل، في خطوة أفقدت الحرف اللاتيني حصرية كتابة عناوين الإنترنت التي احتفظ بها خلال أربعة عقود.

جاء هذا القرار خلال مؤتمر الهيئة السنوي في سول بكوريا الجنوبية. وستكون اللغتان العربية والصينية أولى اللغات التي ستدخل حيّز تنفيذ النظام الجديد فيما يعد أكبر تغيير تقني منذ ظهور الإنترنت.

وسيسمح هذا التغيير في المستقبل لمستخدمي الإنترنت بكتابة كامل عناوين مواقعهم بأي حرف من حروف اللغات المستخدمة في العالم، وهو الأمر الذي كان وسيبقى حتى تطبيق هذا التغيير حكرا على الحروف اللاتينية.

وقال رئيس هيئة أيكان بول تومي إن هذه ليست سوى خطوة أولى، ولكنها خطوة كبيرة، وتغيير تاريخي باتجاه تدويل الإنترنت، "هذا يساعدنا على تقاسم أهدافنا.. إنترنت واحدة لعالم واحد".

وأضاف "هذا التغيير يمكن أن يقود إلى تصاعد غير مسبوق في عدد مستخدمي الإنترنت، لقد جعلنا الإنترنت في متناول الملايين من الناس في مناطق مثل آسيا والشرق الأوسط وروسيا".

وسيبدأ تنفيذ هذا البرنامج على مراحل، ابتداء من 16 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وسيسمح في البداية بتدويل أسماء النطاقات (IDNs) باستخدام حروف مثل العربية والصينية أو الكورية لرمز البلد في نهاية اسم عنوان.

وقد أنشئت أيكان (التي تقرر ما هي الأسماء التي تمكن إضافتها إلى شبكة الإنترنت لنطاقات المستوى الأعلى (النطاقات العليا) مثل .com، وتعريف البلدان) في عام 1998 وتعمل تحت رعاية وزارة التجارة الأميركية.

وفي الشهر الماضي، وافقت الحكومة الأميركية التي كانت تتحكم في الإنترنت على تغييرات تعني أن القرار في أيكان لم يعد حكرا على الولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات