الصاروخ الجديد يفتح آفاق تنقل بين الكواكب (الفرنسية)
أطلقت الهيئة الوطنية لإدارة أبحاث الملاحة الجوية والفضاء بأميركا (ناسا) أول صاروخ تجريبي لها بعد أكثر من عقدين وبعد سلسلة تأجيلات لأسباب فنية.
 
ويأتي إطلاق الصاروخ أريس1-إكس غير المأهول في إطار تطوير خدمة تنقل فضائية جديدة.
 
وقد انطلق الصاروخ البالغ طوله نحو مائة متر الساعة الثالثة والنصف عصرا بتوقيت غرينتش أمس من قاعدة كيب كانافرال بولاية فلوريدا بعد تعديل منصة الإطلاق الخاصة بمكوكات الفضاء هناك.
 
ويعتبر هذا الإطلاق التجريبي الجديد درة برنامج جديد لناسا بتكلفة 445 مليون دولار للتثبت من تصميمات مركبات سيتم تشييدها لتحل محل مكوكات الفضاء التابعة للوكالة التي تخرج من الخدمة.
 
وبالإضافة إلى نقل رواد الفضاء لمحطة الفضاء الدولية على مسافة 362 كلم فوق الأرض، يعتبر هذا الصاروخ جزءا من منظومة إرسال رواد فضاء إلى القمر وكواكب أخرى في المجموعة الشمسية.
 
ومن المقرر أن تحال مكوكات الفضاء إلى التقاعد العام القادم بعد ست مهمات أخرى لإتمام محطة الفضاء المذكورة.

المصدر : ديلي تلغراف