انضم طفل بريطاني في الثانية من عمره لذوي معدلات الذكاء العالي بعدما تبين أنه يتمتع بمعدل ذكاء قريب من معدل العالم ألبرت أينشتاين.
 
ونقلت صحيفة ديلي ميل أن أوسكار ويرغلي الذي يبلغ من العمر سنتين وخمسة أشهر و11 يوما قد أصبح أصغر صبي بريطاني يدخل منظمة مينسا لذوي معدلات الذكاء المرتفعة.
 
وأضافت أنه يفضل الدراسة على الحياة البرية، وتاريخ روما القديمة على اللعب. ويبلغ معدل ذكائه 160 على الأقل، وهو قريب من معدل ذكاء العالم أينشتاين.
 
وقال والده إن جميع الأهل يظنون أن طفلهم مميز ولكن أوسكار مميز بالفعل، فقد نطق حين كان في الشهر التاسع وحين بلغ الشهر 18 بدأ يتلو أحرف الأبجدية.
 
وحين بلغ عامه الثاني، كان أوسكار يتمتع بمجموعة واسعة من المفردات تتجاوز آلاف الكلمات في حين لا يقدر من في مثل سنه أن يستخدم أكثر من خمسين كلمة تقريباً.
 
مسؤوليات كبيرة
ويتمتع والدا أوسكار بمعدل ذكاء عادي، غير أن خاله كان يتمتع بمعدل ذكاء عال، حيث بدأ يدرس للحصول على إجازة جامعية بالكمبيوتر حين كان في عمر الـ13 في عام 1995.
 
وقالت الأم إنها كانت تحمل زيين في يدها وكان أوسكار يشير إلى الزي الذي يريده حين كان في الشهر الرابع فقط.
 
وأشار والدا أوسكار إلى أن ذكاء ابنهما يرتب عليهما مسؤوليات كبيرة لجهة تأمين التعليم الملائم له.
 
يذكر أن أوسكار هو أصغر صبي يدخل منظمة مينسا في حين أن أصغر فتاة تدعى أليز تان روبرتس، من مدينة أدمنتون شمال لندن، انضمت إلى المنظمة في وقت سابق هذه السنة ويبلغ عمرها سنتين وأربعة أشهر و14 يوما.

المصدر : يو بي آي