أفادت دراسة نمساوية نشرت نتائجها أمس الاثنين أن زيادة أعداد الحلزون البحري الاستوائي من نوع "دروبولا كورنوس" في شمال البحر الأحمر، وخصوصا في دهب المصرية، يهدد الحيد المرجاني في هذه المنطقة.

وقالت الباحثة بجامعة فيينا فيرينا شوبف التي أجرت الدراسة، إن تجمع أكثر من عشرة من هذه الرخويات في المتر المربع الواحد يؤدي إلى قتل الحيد المرجاني الذي يفقد لونه القاني ويصبح أبيض قبل أن تغمره الطحالب، وبالتالي يؤدي ذلك إلى اختفاء الأسماك والحيوانات التي تعيش بين الشعاب المرجانية.

وبحسب شوبف يعيش هذا النوع من الحلزون في الشعاب المنتشرة في المحيطين الهندي والهادي وانتقل إلى شمال البحر الأحمر مؤخرا.

وأوضحت دراسة ميدانية أن أعداد هذا الحلزون أكثر بثلاث مرات قبالة شاطئ دهب جنوب سيناء منه في مناطق أخرى من البحر الأحمر. وتهاجم هذه الحلازونات بشكل خاص الشعاب المرجانية من نوع "أكروبورا".

وقالت الباحثة إن "الشعاب تصبح هدفا أسهل للحلزون عندما تتعرض للضرر" بسبب  نشاطات الغطس أو تصطدم بها مراسي السفن أو تضربها العواصف، دون أن تقيم صلة بين السياحة ووجود الحلزون المهاجم للمرجان.

المصدر : الفرنسية