قال علماء يابانيون إنهم طوروا مادة مطاطية موصلة للكهرباء وهو اكتشاف يمكن أن يستخدم في صنع أدوات قابلة للانثناء والتمدد في أحدث طفرة في مجال الإلكترونيات.

وذكر الفريق الياباني الخميس إن المادة التي وصفها تسويوشي سيكيتاني من جامعة طوكيو يمكن استخدامها في الاسطح المنحنية أو حتى في الأجزاء المتحركة.

وطورت مجموعة سيكيتاني مادتها باستخدام أنابيب كربونية بالغة الدقة، وهي سلسلة طويلة من جزيئات الكربون التي يمكنها توصيل الكهرباء. ومزجت ذلك بمركب مطاطي لتشكيل المادة الأساسية، ثم وصلت شبكة من الموصلات الدقيقة للغاية بهذه المادة، وأخضعتها للاختبار.

ومدد العلماء طبقة من هذه المادة إلى ضعف حجمها الأصلي تقريبا ثم قلصت مرة أخرى إلى وضعها الأصلي بدون إرباك الموصلات الإلكترونية الدقيقة أو إلحاق ضرر بالخواص الموصلة للمادة.

وأشار الفريق إلى أن هذا الموصل المطاطي يتيح للدوائر الإلكترونية الوصول إلى أماكن كان من المستحيل وصولها حتى الآن, ومن بينها الأسطح المنحنية والأجزاء القابلة للتحرك مثل مفصلات ذراع الإنسان الآلي.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع أعلن فريق أميركي عن تطوير مادة من شأنها أن تسمح باستخدام مواد إلكترونية معيارية لبناء كاميرا رؤية إلكترونية تستند إلى شكل ونموذج العين البشرية. وهذه المادة يمكن أن تكون الأساس لزرع عين صناعية.

المصدر : رويترز