يحاول العلماء فك لغز تكوين المذنبات الفضائية (رويترز-أرشيف)
أعلن أمس الباحثون بمركز سلون ديجتال سيرفي أثناء مؤتمر علماء الفلك المنعقد في شيكاغو بالولايات المتحدة عن اكتشاف جسم صخري جديد أشبه بمذنب فضائي داخل النظام الشمسي على مسافة نحو 2.3 مليار كيلومتر من الأرض وقالوا إن هذا الاكتشاف يمكن أن يفك لغز تكوين المذنبات الفضائية.

وذكر العلماء أن الكوكب الصغير المسمى "2006 أس كيو 372" الذي قد يصل عرضه إلى 96 كيلومترا هو أقرب إلى الأرض من كوكب نيبتون بدرجة قليلة، وقالوا إنه يدور في مدار حول الشمس حيث يستغرق 22500 سنة في رحلة طولها 241 مليار كيلومتر.

وحسب عالم الفلك الذي قاد البحث بجامعة واشنطن أندريو بيكر فإن الكواكب الكبيرة مثل الأرض والمريخ تدور حول الشمس في مدارات أكثر دائرية لكن الكوكب الصغير الجديد يسير في مدار بيضاوي مثل المذنب الفضائي.
 
وأضاف بيكر أن هذا المدار غير العادي لا يشبه سوى مدار يسمى "سيدنا" وهو كوكب قزم اكتشف عام 2003.

والكواكب الصغيرة تضم فئة واسعة من الأجسام التي تسبح في الفضاء في مدار حول الشمس، وهي ليست كواكب كاملة ولا مذنبات فضائية.

وقال العلماء إن هذا الكوكب الجديد لا يسمى الآن الكوكب القزم غير أنهم أشاروا إلى أنه لا يحتوي على الأنقاض التقليدية التي تشبه الذيل والتي تحملها المذنبات الفضائية عادة حولها.
 
يذكر أن العلماء اكتشفوا هذا الجسم السماوي عندما كانوا يبحثون عن نجم عملاق آخر.
 
وقال لين جونز وهو عالم فلك بجامعة واشنطن في بيان صحفي "إذا عثر المرء على أشياء تنفجر فإنه يمكن أيضا أن يعثر على أشياء تتحرك".

المصدر : الألمانية