حذر تقرير أعده الصندوق العالمي للحياة البرية بالتعاون مع منظمة أوكسفام البريطانية من أن روسيا الشاسعة التي يغطي الجليد حوالي 60% من مساحتها مهددة بشكل خاص بسبب ارتفاع درجات الحرارة في العالم.

وأشار التقرير الذي يقع في 52 صفحة إلى احتمال حدوث انهيار اجتماعي وبيئي واقتصادي في روسيا والجمهوريات الإسلامية في آسيا الوسطى إذا لم يتخذ العالم إجراءات عاجلة للحد من التغير المناخي.

ورسم الغلاف الخارجي للتقرير الذي يصور فريقا من المتزلجين علي الجليد وهم يركضون تجاه أرض قاحلة وأنهار جليد منكمشة وطين مشقوق وسط قاع نهر جاف ودب قطبي يمسك بقطعة جليد معزولة صورة للتأثير المنتظر لارتفاع درجات الحرارة على تلك الدول.

وتوقع مدير مكتب الصندوق العالمي في روسيا إيغور تستين ذوبان الجليد الروسي الذي سيدمر البنية التحتية وارتفاع درجات الحرارة التي ستدمر محاصيل هامة وجفاف أنهار كبيرة، مضيفا أن الملاريا وأمراضا أخرى ستزحف شمالا لتصيب أعدادا كبيرة من الناس.

من جهته عرض خبير المناخ بالصندوق أليكسي كوكورين رسما بيانيا للاتحاد السوفياتي السابق يظهر انهيار البنية التحتية بفعل ارتفاع درجات الحرارة.

للإشارة فقد انتقد نشطاء حماية البيئة اتفاق زعماء مجموعة الثماني التي تضم اليابان والولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا وكندا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا يوم الثلاثاء على خفض الانبعاثات المسؤولة عن التغيرات المناخية بنسبة 50% بحلول عام 2050 واعتبروها مستويات محدودة.

المصدر : رويترز