(الفرنسية-أرشيف)
يقول الخبراء إن أجهزة الكمبيوتر الرخيصة التي لا يزيد سعرها عن 200 يورو تكفي لأداء معظم الأعمال المكتبية وتصفح الإنترنت وتشغيل أسطوانات الفيديو الرقمية.

وذكر بعض الخبراء أن كثيرا من المستخدمين يركزون على سرعة المعالجات وسعة القرص الصلب، ولذا تهتم بعض الشركات المصنعة بتوفير نسخ عالية الجودة من هذه المكونات في كمبيوتراتها مقابل تخفيض جودة اللوحة الرئيسية ووحدة تحويل الطاقة.

وقالت مجلة "سي تي" الألمانية المتخصصة في شؤون الكمبيوتر إنه يتعين على المشتري تفحص الكمبيوتر الرخيص جيدا أولا قبل أن يقدم على شرائه.
 
وأظهرت الدراسة التي أجرتها المجلة أن بعض أجهزة الكمبيوتر الرخيصة تكون عالية الضوضاء وتعاني من مشكلات فيما يتعلق بمدى استقرار أدائها وقدرتها على ترشيد الطاقة.

وينصح دائما بتصفح الإنترنت قبل الشراء لمعرفة القيمة الحقيقية لجهاز الكمبيوتر، فإذا كان سعر المعالج أو القرص الصلب يزيد عن 50 يورو لأي منهما، فإن ذلك يشير إلى أن الشركة المصنعة قد عمدت إلى تخفيض التكلفة من خلال عدم مراعاة جودة بقية المكونات.

المصدر : الألمانية