تدعم الدراسة أدلة على وجود ماء بفوهات البراكين المعتمة على سطح القمر
(رويترز)
كشفت دراسة أجراها علماء أميركيون عن أدلة على وجود الماء بكوكب القمر في البدايات الأولى لتكوينه.

واستطاع الباحثون من خلال الحصول على أربعين عينة من فقاعات زجاجية دقيقة كسرت أجزاء لتحليلها، إثبات إمكانية وجود الماء بالقمر قبل ثلاث مليارات سنة.
 
وكانت العينات قد جلبها رواد الفضاء خلال مهام للمركبة أبولو من القمر قبل نحو أربعين عاما.
 
واستخدم العلماء في الدراسة التي نشرت في مجلة نيتشر طريقة جديدة لتحليل عناصر في عينات الرمل القمرية التي سلمتها وكالة الفضاء الأميركية ناسا للباحثين بصعوبة لاكتشاف أدلة على وجود الماء هناك.

وطور إريك هاوري من معهد كارنيغي للعلوم بواشنطن تقنية "مقياس الطيف الثانوي للكتلة الأيونية" بإمكانها رصد كميات دقيقة من العناصر في العينات.

وتدعم الدراسة أدلة على وجود الماء بفوهات البراكين المعتمة على سطح القمر واحتمال كون الماء أصيلا به ولم تنقله إليه المذنبات.

ويميل أغلب العلماء إلى أن القمر تشكل حين اصطدم جسم بحجم كوكب المريخ بالأرض قبل 4.5 مليارات سنة نجم عنه انهمار كتل منصهرة إلى المدار المحيط بالأرض.

والتحمت نظريا حسب الباحثين هذه الكتل المنصهرة مع القمر، وبخرت حرارة الاصطدام العناصر الخفيفة مثل الهيدروجين والأكسجين اللازمين لتكون الماء.

واستخدم فريق هاوري هذه التقنية كذلك للعثور على دليل لوجود الماء في الغلاف المنصهر للأرض.

المصدر : رويترز