اكتشاف علامات جيولوجية قد تقود مستقبلا للتنبؤ بالزلازل
آخر تحديث: 2008/7/11 الساعة 00:39 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/11 الساعة 00:39 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/9 هـ

اكتشاف علامات جيولوجية قد تقود مستقبلا للتنبؤ بالزلازل

جاء هذا الاكتشاف بعد شهرين من زلزال سيشوان في الصين (رويترز-أرشيف)

رصد علماء يعملون في صدع  سان أندرياس في ولاية كاليفورنيا الأميركية تغيرات جيولوجية دقيقة تحدث قبل ساعات من الزلزال، وهو ما قد يمكنهم من تطوير نظام للإنذار المبكر بهدف إنقاذ الأرواح.

وقد أجرى البحث الذي نشر يوم الأربعاء الماضي في مجلة نيتشر باستخدام آبار حفرت على عمق كيلومتر واحد في الصدع المعرض للزلازل في باركفيلد في كاليفورنيا.
   
وسجل الباحثون موجات زلزالية قبل وأثناء وبعد زلزالين صغيرين، مما سمح لهم بمراقبة هذه التغيرات الجيولوجية الصغيرة المتنبأ بها.
   

"
حقق العلماء خطوات واسعة في فهم الزلازل، ولكن رغم ذلك فإن العثور على تغيرات في القشرة الأرضية قد يساعد على التنبؤ بها، لا يزال أمرا صعبا، والأنظمة الحالية تتنبأ بالزلازل قبل بضع ثوان فقط من وقوع الزلزال
"
وبحسب الباحثين فقد ظهرت في الحالة الأولى العلامات الجيولوجية قبل عشر ساعات من زلزال بقوة ثلاث درجات في ديسمبر/كانون الأول 2005، وظهر نفس النوع من العلامات أيضا قبل ساعتين من زلزال بقوة درجة واحدة وقع بعد خمسة أيام.
   
وهذا الأمر شجع الباحثين، كما يقول عالم الزلازل فينجلين نيو من جامعة رايس في هيوستن، للتخطيط للمزيد من التجارب للتأكد مما إذا كانت هذه التغيرات جزءا من العمليات الفيزيائية العامة قبل أي زلزال.

ومن جهة أخرى أكد عالم الزلازل بول سيلفر من معهد كارنيغي في واشنطن وهو في الفريق البحثي، أن أدواتهم رصدت تغيرات جيولوجية تنجم أغلبها عن شقوق صغيرة جدا تتشكل في الحجارة، قبل زلزال وشيك نتيجة الضغط في القشرة الأرضية.

وبحسب وصف سيلفر فإن هذه الشقوق تظهر قبل الزلزال، ولكنه بنفس الوقت يرى أن الوصول إلى نظام عملي للإنذار المبكر للزلازل، لا يزال بعيدا ويحتاج عشرة أعوام أو عشرين عاما.

والجدير بالذكر أن العلماء حققوا خطوات واسعة في فهم الزلازل، ولكن رغم ذلك فإن العثور على تغيرات في القشرة الأرضية قد يساعد على التنبؤ بها لا يزال أمرا صعبا. فالأنظمة الحالية تتنبأ بالزلازل في أفضل الأحوال قبل بضع ثوان فقط من وقوع الزلزال.

ويشار أيضا إلى أن نتائج هذه الدراسة تأتي بعد شهرين فقط من زلزال عنيف ضرب إقليم سيشوان في الصين في 12 مايو/أيار الماضي وقتل نتيجته حوالي ثمانين ألف شخص قضى معظمهم تحت أنقاض المباني.

المصدر : رويترز