حرائق وفيضانات تكبد الولايات المتحدة مليارات الدولارات
آخر تحديث: 2008/6/23 الساعة 01:23 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/23 الساعة 01:23 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/20 هـ

حرائق وفيضانات تكبد الولايات المتحدة مليارات الدولارات

مياه نهر المسيسيبي غمرت بلدة وينفيلد بولاية ميسوري الأميركية (الفرنسية)
 
تعرضت أجزاء من الولايات المتحدة منذ مطلع الشهر لعدد من الفيضانات والحرائق الكبرى تسببت بدمار مساحات شاسعة من الأراضي مما كبد الاقتصاد مليارات الدولارات يتطلب إعادة تأهيله فترة طويلة، عدا الخسائر البشرية التي نتجت عن هذه الكوارث.
 
فقد أجبرت مياه الفيضانات والعواصف التي أصابت ولايات الغرب الأوسط منذ السادس من هذا الشهر الآلاف على النزوح عن منازلهم، وغمرت بلدات ومدناً تقع على مجرى الأنهر بهذه الولايات وأودت بحياة 24 شخصاً على الأقل وإصابة 148 آخرين كان أغلبهم في ولاية أيوا.
 
ارتفاع المياه وصل أرقاماً قياسية في بعض المناطق (الفرنسية)
ويعتقد أن ما لا يقل عن خمسة ملايين فدان قد هلكت محاصيلها التي زرعت مؤخراً بهذه المناطق التي تعد قلب الولايات المتحدة الزراعي، وأكبر منتج للحبوب ومصدر الغداء في العالم مما قد يفاقم ارتفاع أسعار الغداء الأميركية والعالمية.
 
من ناحية أخرى بدأت مياه نهر مسيسيبي بالتضخم مرة أخرى حيث من المتوقع أن تصل ذروتها الاثنين المقبل، وقد أدت الفيضانات لدمار عدد من الحواجز الرملية على مجرى النهر إلا أنها تسببت من ناحية أخرى في تخفيف الضغط عن حواجز أخرى بمدينة سان لويس ومدن أخرى مثل كانتون وهانيبال شمال شرق ولاية ميسوري.
 
وقد وصل ارتفاع المسيسيبي في كانتون ثمانية أمتار حتى صباح السبت بعد أن كان هبط إلى أقل من سبعة أمتار قبل يومين، في حين يتوقع أن يزيد ارتفاع مياهه على 12 متراً في كيب جيراردو، إلا أنه رغم ذلك يقل عن أعلى منسوب وصل إليه عام 1993 وهو 14.8 متراً.
 
400 حريق
وبينما لا يزال خبراء الأرصاد الجوية والمواطنون بولايات الغرب الأوسط يترقبون الأحوال الجوية تخوفاً من مزيد من الفيضانات، فإن مئات الحرائق اشتعلت في غابات وأحراش ولاية كاليفورنيا على الساحل الغربي.
 
الحرائق دمرت مساحات شاسعة من الغابات (الفرنسية-أرشيف)
فقد اندلع نحو أربعمائة حريق بأجزاء مختلفة من شمال كاليفورنيا كان البرق والعواصف المتسبب الرئيسي في اندلاع معظمها، في حين اقترب المسؤولون في الجنوب من احتواء حريق تسبب بدمار أكثر من اثني عشرة منزل وأجبر نحو ألفين على إخلاء منازلهم.
 
وقالت نانسي كارنيغليا من إدارة الغابات والوقاية من الحرائق إن أكبر هذه الحرائق انتشر على مساحة ثمانية كيلومترات مربعة بأراض حرجية خضراء تبعد مسافة 64 كلمً جنوب غرب ساكرامنتو عاصمة الولاية مهددة عشرات المنازل المنتشرة بالمنطقة، فيما تم إصدار تعليمات للسكان بالإخلاء الإلزامي من منازلهم.
 
وأشارت كارنيغليا إلى أنه حتى صباح الأحد لم يتم احتواء سوى 10% من هذا الحريق، مضيفة أن العواصف كانت مسؤولة عن أكثر من 60% من حرائق غابة شاستا-ترينيتي الوطنية، كما قال مسؤولون بإدارة الغابات أن نحو تسعين حريقاً آخر انتشر بمنطقة مندوسينو إضافة إلى عشرات الحرائق بأماكن مختلفة من الولاية.
 
وكان مكتب حاكم الولاية أرنولد تشوارزينغر أعلن أمس السبت أن نحو أربعمائة حريق انتشر بين منطقة مونتيري إلى الحدود الشمالية مع ولاية أريغون، مضيفاً أنه صدرت أوامر للحرس الوطني للولاية بالمساعدة في جهود إخماد الحرائق.
المصدر : وكالات