حذر خبراء شبكة المعلومات الدولية المستخدمين من مغبة الاطلاع على بيانات الأرصدة البنكية الشخصية من خلال مقاهي الإنترنت إلا في حالات الطوارئ.

وذكرت الوكالة الاتحادية لأمن تكنولوجيا المعلومات بألمانيا أن إجراء تحويلات بنكية أو حتى الاطلاع على الأرصدة المصرفية، يفسح المجال أمام قراصنة الإنترنت لسرقة أموال عملاء البنوك.

وقالت كاترين ألبيرتس وهي مسؤولة بالوكالة "يرجع السبب في ذلك إلى أن العميل لا يعرف ما إذا كان صاحب مقهى الإنترنت قد اهتم بوضع حوائط نارية أو برامج لمكافحة الفيروسات على أجهزة الحاسوب الخاصة به للحيلولة دون تسلل قراصنة الإنترنت".

كما أكدت صحة التحذير الذي أطلقته شركة جي داتا لتوفير برامج أمن الإنترنت، ونصحت بضرورة توخي الحذر أثناء التعامل مع أجهزة الحاسوب في الفنادق.

وأضافت تلك المسؤولة "بصفة عامة، ينبغي تجنب إدخال أي معلومات مهمة مثل الأرقام السرية وبيانات بطاقات الائتمان".

وأشارت إلى أنه في حال اضطر المسافر إلى استخدام مراكز خدمة العملاء بالفنادق أو مقاهي الإنترنت لإجراء تعاملات مصرفية، فلا بد أن يتحقق من سلامة رصيده البنكي بمجرد انتهاء رحلته.

ونصحت شركة جي داتا بضرورة مسح ملفات الإنترنت المؤقتة من أجهزة الحاسوب الموجودة بالأماكن العامة بعد استخدامها، ويمكن إجراء هذه الخطوة من خلال نافذة "خيارات الإنترنت" بعد الضغط على أيقونة "أدوات" في برنامج المتصفح.

المصدر : الألمانية